Accessibility links

بالصور من داخل مندي الصابئة ببغداد.. سنعود إخوة كما كنّا


صور من داخل مندي الصابئة ببغداد/إرفع صوتك

بغداد - دعاء يوسف:

أسامة رعد العثماني، يعيش في العاصمة بغداد، ويعمل مسؤولا عن لجنة نشاطات معبد الصابئة المندائيين. يقول لموقع (إرفع صوتك) إنه "عاد عام 2006 من سورية إلى العراق رغم الأوضاع الأمنية غير المستقرة".

أسامة رعد العثماني مسؤول لجنة النشاطات في مندي الصابئة ببغداد/إرفع صوتك
أسامة رعد العثماني مسؤول لجنة النشاطات في مندي الصابئة ببغداد/إرفع صوتك

ويقع المعبد (مندي) على ضفاف دجلة في حي القادسية ببغداد ويمثل مركزا مهما في الأعياد والمناسبات الدينية لدى الصابئة المندائيين.

يرى أسامة أن "كثيرين لا يعلمون أننا لا نستطيع العيش بعيدا عن المعارف والجيران والأصدقاء في وطننا العراق".

من داخل مندي الصابئة على ضفاف دجلة ببغداد/إرفع صوتك
من داخل مندي الصابئة على ضفاف دجلة ببغداد/إرفع صوتك

ويتابع "هناك شعور عام أن كل صابئي فهو مستهدف، لا أنكر أنني متعاطف معه لأنه من ملتي وأهلي، ولكن علينا أن نعترف أن الجميع مستهدف على أرض العراق الشيعي والسني والصابئي والمسيحي الكل دون استثناء".

ويشير أسامة إلى أن تجمعهم لإداء طقوس دينهم على ضفاف نهر دجلة في بغداد خلال الأعياد الدينية يمثل كل شيء جميل له رغم أنه بات اليوم ملاذاً للنازحين من أبناء الطائفة، ويقول إن "المحنة التي تمر بها البلاد ستنتهي، وسنعود كما كنا أخوة وشعب واحد".

يقيم في المعبد عدد من النازحين/إرفع صوتك
يقيم في المعبد عدد من النازحين/إرفع صوتك

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 001202277365

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG