Accessibility links

قصة وصورة: لن أتنازل عن حقي أيتها الحكومة؟


لم يبق أمامي سوى هذه العربة الخشبية أكسب بها رزقي/إرفع صوتك

ميسان- حيدر الساعدي:

كلمات استغاثة أطلقها الشاب كرار علي عبد الرزاق، 29 عاما، من مدينة العمارة- مركز محافظة ميسان- مخاطبا عبرها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي للنظر بأجوره المتوقفة منذ عام ونصف.

"تم تعييني بعقد على ديوان الوقف الشيعي بصفة حارس في إحدى مدارس الوقف براتب شهري قدره مئتي ألف دينار شهريا (ما يقارب 160 دولارا)، ومنذ سنة ونصف لم أستلم دينارا واحدا بحجة الأزمة المالية، ولم يبق أمامي سوى هذه العربة الخشبية أكسب بها رزقي لأعيل عائلتي المكونة من زوجة وطفلين ووالدي الرجل المُسِن".

ويتساءل كرار "هل يرضى رئيس الوزراء حيدر العبادي بهذا الحال؟ وهل يستطيع أي مسؤول في الحكومة العراقية التنازل عن راتبه طيلة عام ونصف؟ أم أن الأزمة المالية هي على الفقراء مثلي وأقراني ممن لم يتقاضوا أجورهم طيلة هذه الفترة؟".

"مستحقاتي التي بذمة الحكومة العراقية لن أتنازل عنها وسأبقى أطالب بصرفها فهي حقي وحق أطفالي وتبقى دينا برقبة كل مسؤول تسبب بعدم صرفها"، قال كرار.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 001202277365

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG