Accessibility links

قصة وصورة: أبنائي تركوني وحيدا


يبيع الغازي بن أحمد أكياس الملح بثمن لا يتعدى دولارا ونصفا في اليوم/إرفع صوتك

المغرب - زينون عبد العالي:

الغازي بن أحمد، 72 عاما، أب لخمسة أولاد وجد لـ15 حفيدا، يبيع الملح عند مدخل السوق الشعبي بحي زواغة العليا بمدينة فاس شمال شرق المغرب.

يقول لموقع (إرفع صوتك):

هجرني أولادي بعد وفاة أمهم قبل 10 سنوات. أغلبهم هاجر خارج المغرب بعدما أفنيت عمري في تربيتهم وتعليمهم. والسبب أنني تزوجت مرة أخرى من دون موافقتهم.

أعيش رفقة زوجتي وحيدين في بيت صغير بعدما أجبرت على بيع ما أملك وتوزيعه على أبنائي تحت الضغط.

لا معيل لنا سوى ما أجنيه من بيع أكياس الملح هذه والتي لا يتعدى ثمن الواحدة منها درهما واحدا (0.1 دولار)، تكفي بالكاد لشراء ما نسد به رمقنا، فأقصى ما يمكنني بيعه في اليوم هو 15 كيسا (نحو دولار ونصف).

لا أقوى على الجلوس سويا بسبب مرض الروماتيزم (التهاب المفاصل)، ناهيك عن أمراض أخرى. لكنها لا تصل إلى فداحة "مرض" العقوق والإهمال الذي أعانيه من قبل أبنائي.

لا أحد يهتم بي سوى باعة الخضر في هذا السوق. يجمعون لي ما تيسر من خضر وفواكه أعود بها عشية كل يوم إلى بيتي.

أظل دائما أترقب أن يطرق بابي أحد أبنائي لأنظر إليه نظرة أخيرة. لقد حرموني من رؤيتهم ورؤية أطفالهم. ماذا فعلت حتى أتلقى هذا الإهمال والمعاناة؟

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG