Accessibility links

الأمم المتحدة تدعو العراق لوقف 'التهجير الوشيك' من الموصل


فارون من الموصل

المصدر - موقع الحرّة:

طالبت الأمم المتحدة الجمعة من العراق التدخل لوقف ما وصفته بـ"التهجير الوشيك" لكثيرين من الموصل للاشتباه في ارتباطهم بداعش، بعد أن سيطرت القوات العراقية على آخر معقل للتنظيم المتشدد في المدينة.

وقال المتحدث باسم مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة روبرت كولفيل إن مئات الأسر تلقت خطابات تهديد تحدد مهلة للمغادرة بموجب اتفاقات عشائرية وهو ما وصفه بأنه يصل إلى حد "أعمال الانتقام".

وأوضح كولفيل في تصريحات لصحافيين في جنيف "ندعو الحكومة العراقية إلى التحرك لوقف مثل هذا التهجير الوشيك أو أي نوع من العقاب الجماعي وتعزيز النظام القضائي الرسمي لتقديم الجناة للعدالة".

وفي أواخر الشهر الماضي، قال مبعوث الأمم المتحدة إلى العراق يان كوبيش في جلسة لمجلس الأمن إن عمليات التهجير التي شهدها العراق يجب أن تعالج بجهود مشتركة من حكومتي بغداد وأربيل، حفاظا على التركيبة السكانية للبلاد.

وسبق أن ناشدت منظمة هيومن رايتس ووتش سلطات إقليم كردستان في شمال العراق وقف ما وصفتها بعمليات "تهجير قسري وغير قانوني" لأسر سنية تنتمي إلى الأقلية التركمانية نزحت إلى مدينة كركوك.

ونفى متحدث باسم حكومة كردستان تعرض أي جماعات دينية أو عرقية إلى التمييز، وقال إن سلطات الإقليم لم تحدد أجلا زمنيا بشأن مغادرة المهجرين لكركوك.

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فإن القوات الكردية وكذلك العراقية تعتقل ​منذ بدء العمليات العسكرية لاستعادة الموصل، كل من تشك في انتمائه إلى داعش أو تعاونه معه بناء على قاعدة بياناتها وبالتعاون مع مخبرين محليين.

وتصر حكومة إقليم كردستان على أن عمليات التوقيف تجري وفق القوانين.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG