Accessibility links

قطر تسلم الكويت ردها على المطالب الخليجية


وزير الخارجية القطري (يسار) ونظيره الكويتي

المصدر - موقع الحرّة:

سلمت قطر الكويت الاثنين ردها على مطالب السعودية والإمارات والبحرين ومصر لإعادة العلاقات معها، بعد ساعات من موافقة هذه الدول على تمديد مهلة الرد، حسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول خليجي.

وجاء تسليم الرد خلال زيارة يقوم بها وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إلى الكويت التقى خلالها بأمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح الذي يقوم بجهود وساطة لإنهاء الأزمة الحالية.

وكانت الدول الأربع قد قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع قطر في الخامس حزيران/يونيو وفرضت عليها عقوبات اقتصادية متهمة الدوحة بـ"دعم الإرهاب".

تحديث 11:09 ت.غ

قال وزير الدفاع القطري خالد العطية إن بلاده مستعدة للدفاع عن نفسها أمام الدول المقاطعة إذا لزم الأمر، مضيفا أن قطر أثبتت تاريخيا أنها "ليست دولة يسهل ابتلاعها من قبل أي كان".

أوضح في مقابلة مع شبكة Sky News البريطانية الاثنين، أن إجراءات المقاطعة التي فرضتها دول السعودية والإمارات والبحرين ومصر، تأتي في إطار مخطط لتغيير نظام الحكم في قطر، ووصف الأمر بـ"محاولة انقلاب ناعم".

وقال الوزير القطري إن الدوحة تشعر أنها تلقت "طعنة في الظهر" من أصدقائها.

وأضاف العطية "آمل ألا نصل إلى مرحلة التدخل العسكري، لكن نحن دائما على أهبة الاستعداد، نحن مستعدون للدفاع عن بلادنا".

ووصل وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إلى الكويت صباح الاثنين لتسليم ردود الدوحة على المطالب الـ13 التي تقدمت بها الدول الأربع لإنهاء المقاطعة.

تمديد المهلة (تحديث 20:23 ت.غ.)

أفادت وكالة الأنباء السعودية الاثنين (بالتوقيت المحلي) بأن الدول المقاطعة لقطر وافقت على تمديد المهلة التي منحتها للدوحة للاستجابة لمطالبها لمدة 48 ساعة إضافية.

وكانت الكويت طلبت من الدول المقاطعة تمديد المهلة الممنوحة لقطر بعدما تلقت ردا من الدوحة على مطالب دول عربية تتهما بدعم الإرهاب.

وقالت الوكالة، دون أن تذكر ما إذا كانت قطر رفضت المهلة كما هو متوقع على نطاق واسع، إن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طلب من السعودية والدول العربية الثلاث الأخرى التي قطعت علاقاتها مع قطر تمديد المهلة.

تحديث (23:49 تغ)

انتهت المهلة المحددة لقطر مع بداية الساعات الأولى ليوم الاثنين الثالث من تموز/يوليو (بالتوقيت المحلي)، لقبول مطالب الدول العربية التي قطعت العلاقات مع الدوحة بسبب اتهامات بدعم الإرهاب.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية أن وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني سيسلم أمير الكويت الاثنين الرد على مطالب الدول المقاطعة، دون إعطاء تفاصيل إضافية.

تحديث (20:25 تغ)

رفضت قطر المتهمة من قبل السعودية وحلفائها بدعم "الإرهاب" والتقرب من إيران، ضمنيا مطالب جاراتها لإعادة العلاقات معها قبل ساعات قليلة من انتهاء مدة الأيام الـ10 التي حددت لها للرد.

وتشمل المطالب التي قدمت رسميا إلى الدوحة في 22 حزيران/يونيو، إغلاق قناة "الجزيرة"، وخفض العلاقات مع طهران، الخصم اللدود للرياض في الشرق الأوسط، وإغلاق قاعدة تركية في الإمارة.

ومع انتهاء المهلة الممنوحة للدوحة للرد على المطالب مساء الأحد، تتجه الأنظار إلى الرياض وأبوظبي والمنامة التي قد تقدم على خطوات تصعيدية يمكن أن تشمل زيادة العقوبات الهادفة إلى محاصرة قطر اقتصاديا وتضييق الخناق عليها سياسيا.

وقال وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في مؤتمر صحافي في روما السبت بعد لقائه نظيره الإيطالي أنجلينو الفانو إن "دول الحصار أعدت قائمة المطالب لترفض".

وعكست صحف خليجية الأحد الموقف الخليجي الرسمي من الرفض القطري، ملوحة بعقوبات جديدة ضد الإمارة الصغيرة الغنية بالغاز.

وكتبت "البيان" الإماراتية أن قيادة قطر باتت تدفعها "إلى المجهول"، محذرة من أن الدوحة تواجه "عقوبات حاسمة" بعد رفضها المطالب.

وفي السعودية عنونت "الرياض" على صفحتها الأولى "التصعيد يلوح في الآفاق أمام مكابرة قطر".

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطعت في الخامس من حزيران/يونيو علاقاتها بقطر وفرضت عليها عقوبات اقتصادية متهمة الدوحة بدعم مجموعات "إرهابية" والتقارب مع ايران.

لكن الدوحة، التي تستقبل أكبر قاعدة جوية أميركية في المنطقة، نفت هذه الاتهامات.

وقال وزير خارجية قطر في روما إن مطالب جاراتها "تخالف القانون الدولي ولا تستهدف مكافحة الإرهاب بل تتعلق بتقويض سيادتنا وتمثل خرقا لسيادة دولة قطر وضربا لحرية الصحافة والإعلام وتفرض حالة من المنع ضد دولة قطر"، معتبرا أن "الدول التي قدمتها ليست لديها رغبة في تنفيذها".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG