Accessibility links

مدنيو الموصل في مواجهة قناصة داعش


الجنود العراقيون ينقلون المرضى في أزقة الموصل القديمة (أرشيف)

المصدر - موقع الحرّة:

استطاع عدنان صاحب أحد المتاجر إنقاذ نفسه من بين الأنقاض على مدار يومين متعاقبين بعد قصف المنازل التي لجأ لها الواحد تلو الآخر في مدينة الموصل، التي تشهد معارك متواصلة بين قوات التحالف وآخر مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال عدنان بعدما أجلاه الجيش الاثنين "داعش أجبرتنا على ترك منزلنا لذلك انتقلنا إلى منزل أحد الأقارب. وبالأمس قُصف المنزل. ثم انتقلنا إلى منزل ابن عمي وفي صباح اليوم تم قصفه أيضا"، وفق ما نقلت رويترز.

وقال عدنان الذي أصيب بشظية في الجمجمة من جراء هجوم مورتر سابق إنه نجا مع آخرين بالاختباء في أقبية المنازل تحت الأرض.

وواجه الآلاف من الأشخاص في آخر بقعة من الموصل ما تزال في قبضة المتشددين أوضاعا مماثلة على مدار أسابيع في ظل شح الطعام وانقطاع الكهرباء. ويخشون التعرض للقصف إذا ظلوا في أماكنهم أو مواجهة نيران القناصة إذا حاولوا الفرار.

ودفعت القوات العراقية داعش إلى مستطيل آخذ في التضاؤل لا تزيد مساحته عن 300 متر في 500 متر بجوار نهر دجلة. لكن القوات أبطأت تقدمها الثلاثاء بسبب وجود 10 آلاف مدني محاصرين مع المتشددين، تقول رويترز.

مجاعة وأسعار مرتفعة

برزت عظام الأطفال الذين يعانون من جفاف شديد من كثرة الجوع بينما ينهار كبار السن على الطريق. وفي الكثير من الحالات لا يجدون أي شيء للأكل سوى القمح المغلي.

وعن أسعار السلع الأساسية قال موصليون إنها...

اقرأ التفاصيل على موقع الحرّة

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG