Accessibility links

قصة وصورة... حب الأحجار والتراث


بائع السبح صادق محمد علي/إرفع صوتك

بغداد - أسامة زين:

أنا صادق محمد علي، أبو دعاء، من مواليد 1953. لدي خمسة أولاد. أعمل في بيع وتصليح السبح. بدأت العمل سنة 1992 بعد أن تقاعدت من وظيفتي الحكومية في الإعلام.

اخترت هذه المهنة لأني أحب الأحجار والأمور التراثية. فتحت بسطة للسبح في باب الشرجي. منذ سنة 92 وأنا أتعلم هذه المهنة، فصارت عندي خبرة قوية وبأنواع الأحجار (فيروز، عقيق، رضوي، نارجين، يسر، مرجان، مينا، بوليستر... إلخ).

بالعادة تجي السبح جاهزة بس آني أرتبها، أضيف إلها إضافات مختلفة: مرات أبدل الخيط مالها حسب نوعية خيطها الأصلي، أخلي إلها خرخوشة أوجهها على مود من يجي الزبون يشتريها.

مع البيع أصلح السبح. كنت أصلح السبحة أيام زمان بالدرهم واليوم تغيرت العملة وقيمتها. عندي زبائن من كل مكان من الكرادة وبغداد جديدة وزيونة وحتى من المحافظات ودائما يسألون عني. الرزق من الله وقانعين به.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG