Accessibility links

فاجأهم وصول العبادي.. موصليون يحتفلون لقرب إعلان التحرير


أياد عبد القادر، مواطن موصلي أصم وأبكم يحتفي بقرب إعلان تحرير الموصل/إرفع صوتك

الموصل – عمر الحيالي:

تجمهر مواطنون موصليون في مناطق مختلفة من المدينة احتفالا بقرب التحرير الكامل قبل أن يفاجئهم وصول رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى منطقة الاحتفال يوم السبت، 9 تموز/يوليو.
وشارك العبادي المواطنين فرحتهم في منطقة المنصة بالجانب الأيسر، مشيدا بتعاون أهالي المدينة مع القوات الأمنية وبمظاهر الاحتفال في المدينة وترّقب المواطنين لإعلان التحرير.

وبعد اجتماع متأخر في نفس اليوم مع قيادات عسكرية، أعلن العبادي أن المعركة باتت قريبة من النهاية وأن داعش لا يسيطر إلى على جيوب قليلة في المدينة القديمة من الموصل.

انتظار الفرح

"انتظرت هذا اليوم منذ أكثر من ثلاث سنوات"، بدموع يقولها الشاب مؤمن حسن (29 عاما)، بعد سماع أخبار عن قرب إعلان تحرير الموصل رسميا بعد أن أكملت غالبية القوات الأمنية العراقية مهامها العسكرية وبانتظار الإعلان الرسمي.

وأضاف مؤمن "نصف فرحتي اكتملت بتحرير مناطقنا واليوم اكتمل نصفها الآخر، لأن جميع أراضي الموصل وأهاليها سيتخلصون من داعش بشكل كامل، بعد القضاء على هذا التنظيم المجرم".

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة أن قوات الشرطة الاتحادية أكملت مهامها العسكرية في تحرير المدينة القديمة بشكل كامل، من جانبه قال مصدر في الجيش العراقي إن القوات العراقية حققت التواصل بين قطعاتها والتقت ومع قوات جهاز مكافحة الإرهاب ووصلت إلى ضفة نهر دجلة، وهي الجهة الشمالية من المدينة القديمة وتواصل عمليات التمشيط والتطهير.

الخوف والجوع والقلق

مع تذكرها بألم الايام الأخيرة الصعبة قبل تحريرهم أبدت شيماء (46 عاما) محمد فرحتها باكتمال التحرير، وتقول "الحمد لله تحررت الموصل وانتهت الأيام المظلمة من تاريخ المدينة ومن حياتنا. نتمنى أن لا تعود أبدا، لقد عانينا الكثير خصوصا في الأيام الأخيرة حيث الخوف والجوع والقلق".

وأضافت "مع فرحتنا بالنصر والتحرير نحمد الله أنه نجانا من الظلم، وكذلك نجونا من إثر العمليات العسكرية، ولا ننسى أن نترحم على من قتلوا ضحية التنظيم الإرهابي أو إثر العمليات العسكرية". وبعد إنهاء كلامها أطلقت زغرودة عراقية موصلية.

ويستعد أهالي الموصل للاحتفال بتحرير كامل مدينتهم من تنظيم داعش، وأطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في الموصل دعوة لأن تكون الاحتفالات الشعبية بعد إعلان النصر بشكل رسمي من قبل القيادة العامة للقوات المسلحة وأن يقوم الجميع بتهيئة الأعلام العراقية ليرفعوها بأيديهم أو على سياراتهم أو المباني والمنازل كنوع من الاحتفال والإعلان بالنصر.

يقول الناشط سيف ذنون "لا نستعجل الاحتفال حبا بوطننا لأننا نعلم أن هناك جنود لا يزالون يقاتلون ومستمرين بعملياتهم بتطهير المدينة القديمة من الجيوب وعناصر داعش المختبئين فمن غير المناصب الاحتفال والقوات المسلحة لا تزال تعمل وتتعب".

وأضاف "نريد من احتفالاتنا أن تكون متزامنة مع الإعلان الرسمي، مع ثقتنا العالية بالقوات الأمنية بإنهائها للعملية بنجاح، حتى نشعر بنشوة النصر والفرح معا".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG