Accessibility links

قصة وصورة: لا الحكومة تقدم الدعم ولا المجتمع يرحمنا!


عبد الرحمن بلقروي يقضي يومه متنقلا بين المقاهي والأسواق يستجدي لمساعدته على إعالة ابنيه المعاقين/ إرفع صوتك

المغرب - زينون عبد العالي:

عبد الرحمن بلقروي، 73 عاما، أب لسبعة ذكور، اثنان منهم من ذوي الاحتياجات الخاصة ذهنيا، وخمس بنات متزوجات. يقضي يومه متنقلا بين المقاهي والأسواق يستجدي المحسنين لمساعدته على إعالة أبنائه.

يحكي عبد الرحمن قصته لموقع (إرفع صوتك):

رزقني الله بـ12 طفلا. وشاءت الأقدار أن يخلق اثنان منهما معاقين ذهنيا وجسديا. الأول مقعد والثاني مختل عقليا ومصاب العمى. إمكاناتي المادية لم تسعفني في البداية لعرضهما على الأطباء علهم ينقذوهما. فات الأوان الآن.

ساعدني محسنون في نقلهما إلى المستشفيات العمومية لكنهما لم يتحسنا، ليتم إرسالهما إلى مستشفى الرازي للأمراض العقلية والنفسية بمدينة سلا، حيث قضيا سبع سنوات إلى أن قمت بإرجاعهما إلى المنزل مرة أخرى بعدما فقد الأطباء الأمل في تحسن حالهما.

كلما عرضت ولديّ على طبيب مختص يرفض متابعة حالتهما، وينصحني بحبسهما في البيت؛ فلا فائدة من زيارة الطبيب مرة أخرى.

ليس لدي عمل. أجوب الشوارع والأماكن العامة رفقة ابني مصطفى أستعطف ذوي القلوب الرحيمة لمساعدتي في توفير جرعات الدواء تقيني المعاناة التي أتعرض لها كلما أصابت الهيستريا ابني.

منذ 30 سنة وحالتي هكذا، أكابد من أجل توفير لقمة العيش لعائلتي. معاناتي مستمرة، فلا الحكومة تقدم الدعم ولا المجتمع يرحمنا.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG