Accessibility links

من أجل السياحة في مصر.. سار 230 كيلومترا


قطع ألبير صبحي مسافة 230 كيلومترا سيرا على الأقدام/ألبير صبحي

القاهرة- الجندي داع الإنصاف:

قبل ست سنوات، كان عدد السياح الذين يزورون مصر يتجاوز 14 مليون سائح سنويا. لكن هذا الرقم انخفض إلى خمسة ملايين فقط سنة 2016. أما العائدات فلم تتجاوز 1.6 مليار دولار، لتسجل السياحة المصرية أسوأ تراجع في العالم خلال السنة الماضية.

دفع كل هذا شابا مصريا إلى القيام بمهمة محفوفة بالمخاطر للترويج لسياحة المحميات الطبيعية التي يعول عليها لتكون إحدى قاطرات النهوض بالسياحة المصرية من جديد. وقطع مدرب ألعاب القوى ألبير صبحي مسافة 230 كيلومترا سيراً على الأقدام، انطلاقا من محمية وادي دجلة بالمعادي بالقاهرة شمالا إلى محمية وادي الحيتان بمحافظة الفيوم في الجنوب الغربي للعاصمة.

الاهتمام الغائب

يقول ألبير صبحي، الذي يعمل أيضا منظما للمهرجانات في الصحراء والمحميات الطبيعية، لموقع (إرفع صوتك) إن الهدف من رحلته هو أن يلفت نظر الناس للصحراء والمحميات الطبيعية المصرية.

ويوضح مدرب ألعاب القوى المصري أنه نظرا لغياب سباقات للمسافات الطويلة داخل المحميات الطبيعية التي تشرف عليها الحكومة المصرية، كما يجري في العديد من الدول، قرر أن يخوض السباق بمفرده. "لا يوجد تنظيم لسباقات المسافات الطويلة، فقررت القيام بها بنفسي وقطعت مسافة 230 كيلومترا مشياً على الأقدام بمفردي".

يحلم ألبير صبحي أن ينظم سباقا دوليا من أجل محميات مصر/ألبير صبحي
يحلم ألبير صبحي أن ينظم سباقا دوليا من أجل محميات مصر/ألبير صبحي

ويتابع ألبير "قمت بهذا السباق لجعل المسؤولين يهتمون بالصحراء، ليقوموا بتقديم الدعم لهذه السباقات. وبالفعل وصلت الفكرة إلى وزارة البيئة وقامت بدعمها، ولكن باقي الوزارات المعنية كوزارة السياحة والشباب والرياضة لم تهتم بالموضوع".

وتتوفر مصر على 30 محمية طبيعية، موزعة على مختلف المحافظات، وتشكل 15 في المئة من مساحة البلاد، وتأوي أكثر من 20 ألف نوع من النباتات والحيوانات.

وفي الوقت الذي تعاني فيه السياحة المصرية تراجعا مهولا منذ سنة 2011، يمكن للمحميات الطبيعية أن تكون حبل نجاة، في ظل النمو المتزايد لهذا النوع من السياحة على المستوى العالمي.

سبعة أيام

استغرقت رحلة ألبير صبحي سبعة أيام، سار فيها على قدميه 104 ساعة. كانت المهمة شاقة. تجاوز ثقل حقيبة الظهر 20 كيلوغراما، كما كانت درجات الحرارة مرتفعة. "لا أنصح أن يقوم أفراد بقطع هذه المسافات الطويلة بمفردهم"، يقوم العداء المصري.

سجل ألبير خط سيره وسرعته وارتفاعه عبر نظام تحديد المواقع GPS "كان الطريق مسجلا بالـGPS مع وجود موقع للمتابعين الذين دعموني كثيراً وقابلني بعضهم في أول أيام الرحلة، كما وجدت كثيرا منهم بانتظاري في نهاية الرحلة بوادي حيتان بالفيوم"، يقول ألبير.

ويتابع "فرحت بهم، فقد كان حضورهم من القاهرة خصيصاً لاستقبالي مفاجأة كبيرة لي. أسعدني أيضا تكريم الدكتور عمرو وهبة مدير محمية وادي الريان لي، والذي استقبلني عند وصولي للمحمية في اليوم السابع من الرحلة".

رغم كل هذا، يستبعد ألبير أن يكرر رحلته مرة أخرى. يقول "لن أكررها مرة أخرى بمفردي إلا إذا كانت بطريقة أكثر أمناً بوجود تأمين يسير معي وخدمات طبية". ويوضح "كنت أسير ليلاً وفي أماكن بعيدة عن العمران، فكان من الممكن أن أتعرض للسرقة أو الخطف أو القتل خاصة وأنني غريب عن المنطقة التي يمكن أن يعتبرني أهلها لصاً أو حتى إرهابيا".

104 ساعات هي المدة التي قضاها ألبير مشيا/ألبير صبحي
104 ساعات هي المدة التي قضاها ألبير مشيا/ألبير صبحي

حلم لم يتحقق بعد

يحلم ألبير صبحي أن ينظم سباقا دوليا من أجل محميات مصر يمتد على أسبوع. "أطلب من الدولة الدعم المعنوي واستخراج التصاريح لتنظيم هذا السباق، خاصة من الوزارات المعنية السياحة والآثار والبيئة. وإن لم يكن ذلك، فسأحضر أحد الرعاة وأقوم بتجميع شخصيات لهذا السباق من كل مكان في العالم"، يختم ألبير.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG