Accessibility links

قصة وصورة: أتحدى التقاليد البالية


الفنانة التشكيلية صبا طه العقيلي/إرفع صوتك

ميسان- حيدر الساعدي

اسمي صبا طه العقيلي، فنانة تشكيلية من مدينة العمارة أرسم للوطن والسلام وكل ما يمت لواقعنا بصلة، الرسم جزء لا يتجزأ من حياتي ونافذتي نحو عالم الألوان.

علاقتي مع الفرشاة والألوان ليست جديدة، فأنا ومنذ نعومة أظافري بدأت معي الرغبة بالرسم واستخدام الفرشاة والألوان المائية والزيتية، وتطورت لدي هذه الموهبة حتى تخرجت من قسم التربية الفنية في كلية التربية الأساسية بجامعة ميسان، وعندها أصبح اتجاهي للمدرسة الفنية التجريدية والرمزية وأصبح الرسم بالألوان الزيتية بدل الخشبية والمائية والباستيل.

الرسم بالنسبة لي ليس مجرد ألوان بل إبراز ما موجود من معاناة، لا سيما التي تعاني منها المرأة العراقية إلى الناس والمشاهد على هيئة خطوط وألوان، فضلا ما يمر به البلد من ظروف صعبة كانت ملهمة لي في الكثير من الحالات؛ فموجة النزوح القسري ومعاناة النساء والأطفال وتضحيات القوات المسلحة والحشد الشعبي ومعاناة أسرهم بعد رحيلهم، كلها كانت مواضيع ملهمة لتجسد على شكل لوحات واقعية تحاكي هذه المضامين وتوثق هذه المرحلة الحرجة والحساسة في تاريخ العراق.

ولأني امرأة جنوبية ومثقفة في مدينة ابتليت بالكثير من العادات والتقاليد البالية والتي لا تمت للإسلام بصلة، واجهتني التحديات وواجهتها وانتصرت عليها في الكثير من المواقف والحالات وطالما سلاحي الفن والألوان وكلاهما يمثلان الحياة فلن أهزم.

أتمنى أن يحظى الفن التشكيلي باهتمام وزاره الثقافة ونقابة الفنانين، وأن يتم تخصيص بناية للنقابة تليق بالفنان بكل صنوفه في المحافظة، فالدعم والتشجيع المستمر هو من يزود المثقف الفنان بطاقة أكبر لنتاج أفضل، والشعوب تتطور بتطور الفن فهما يجعلان من الشخص إيجابيا في المجتمع، فلا حياة بلا فن وما تقدم الدول الأخرى إلا بما أولته من اهتمام بطاقة أبنائها من فنانين وأدباء وعلماء.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG