Accessibility links

طلبة الفلوجة غاضبون


أثار الدمار واضحة على مدينة الفلوجة بعد تحريرها/إرفع صوتك

الفلوجة - رشيد الجميلي:

لم تتجاوز نسبة النجاح في المستويات الثالثة المتوسط​ة في محافظة الأنبار ‎19 في المئة، وهي نسبة ضعيفة مقارنة بالسنوات الماضية. دفع هذا الكثير من الطلبة وعائلاتهم إلى الاحتجاج.

مطالب بإعادة التصحيح

"أنا من ضمن الطلاب الناجحين لهذا العام الدراسي بمعدل ‎%‎68 إلا أن هذه الدرجات التي حصلت عليها غير صحيحة وفيها غبن"، يقول محمد جاسم (15 عاما).

ويتابع الطالب العراقي "أجبت في أغلب المواد إجابات شبه كاملة. وكنت أتوقع درجات ومعدلا أعلى. وهذا ليس مستواي، أطالب بإعادة التصحيح أمام لجان مختصة".

محمد ليس وحده، فأغلب طلاب المرحلة المتوسطة يعتبرون أنهم ظلموا خلال عملية التصحيح، التي يرون أنها كانت متشددة، خاصة أنهم عانوا أوضاعا صعبة خلال السنة الماضية.

وتحررت مدينة الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار، في الأيام الأخيرة من سنة 2015، فيما لم تتحرر الفلوجة إلا في منتصف سنة 2016.

وتعاني المحافظة الواقعة في غرب العراق ضعفا مهولا في البنية التحتية للمدارس، إذ إن أغلبها تعرضت لأضرار شديدة خلال فترة سيطرة داعش التي امتدت لأكثر من سنة وبسبب العمليات العسكرية خلال حملة استعادة مدن المحافظة.

إبراهيم صلاح (17 عاما) يطالب بدوره بتصحيح ثان لإجاباته. يقول "رسبت في ثلاثة مواد. وأنا متأكد أنه لو تمت إعادة تصحيح الدفاتر الامتحانية سأنجح".

ويضيف "أطالب على الأقل بالسماح لنا ياجتياز امتحان الدور الثاني، إذ إن من رسب في ثلاثة مواد لا يحق له اجتياز امتحانات الدور الثاني ويعتبر راسباً".

إبراهيم يقول إنه يطلب من الجهات المختصة أن تنظر إلى طلبة الأنبار "بعين العطف". "مررنا بعام عصيب جراء النزوح والعودة إلى مدننا. فاتنا الكثير من المواد الدراسية جراء فترة الانتقال"، يكشف إبراهيم

تفهم رسمي

يبدى مدير التربية في مدينة الفلوجة محمد صالح تفهمه لموقف الطلبة. ويقول في تصريح لموقع (إرفع صوتك) "تدني نسبة النجاح ليس مقتصرا على محافظة الأنبار أو مدينة الفلوجة، بل في عموم العراق. وهو هنا يعود إلى ما عانه قطاع التربية بعد العودة إلى المدينة".

ويتابع صالح "بدأنا من الصفر، وذلك لتدمير البنى التحتية للمديرية بشكل كبير مما اضطرنا إلى الاعتماد على المدارس الكرفانية أو اعتماد أكثر من دوام واحد في المدرسة الواحدة، بل يمكن أن يكون الدوام ثلاثيا في بعض المدارس".

ولا يخفي مدير التربية الاستعانة بمحاضرين يقلون خبرة عن الكوادر التدريسية الأساسية، حيث لم يعد أكثر من 1700 معلم ومدرس إلى المدينة لحد الساعة. إضافة إلى هذا، تشهد المدارس نقصا شديدا في الكتب المدرسية

"كل هذا كان له دور في تدني مستوى نسبة النجاح. واليوم نحن نضم صوتنا لأصوات الطلبة وطالبنا رسمياً بإعادة التصحيح"، يؤكد مدير تربية الفلوجة.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659​

XS
SM
MD
LG