Accessibility links

قصة وصورة: الألعاب للعجايا وليست لعقيل وعلمدار


أغلب أصحاب المحال يعلمون بقصة نزوحنا فيتعاطفون معنا/إرفع صوتك

ميسان- حيدر الساعدي:

عقيل وعلمدار، طفلان نازحان من مدينة تلعفر إلى محافظة ميسان منذ أكثر من ثلاثة أعوام، يعملان ببيع الشاي في سوق مدينة العمارة الكبير.

إنهما ابنا عم ويعمل سوية في السوق ويسكنان في كرفان داخل مجمع عيون ميسان للنازحين، ويقولان لموقعنا "اللعب والمرح بلهجة أهل الموصل للعجايا (الأولاد الصغار) وليست لنا نحن الكبار، علينا العمل وتوفير المصاريف للبيت، فوالدنا مقعد وما نحصل عليه لا يتعدى خمسة آلاف دينار أي ما يعادل (4 دولارات) يوميا، لقاء بيع إبريق او إبريقين من الشاي على المواطنين وأصحاب المحال في السوق".

يضيفان "أغلب أصحاب المحال يعلمون بقصة نزوحنا فيتعاطفون معنا ويشترون منا الشاي ويسمحون لنا بالبيع قرب محالهم. لا نعلم متى نعود إلى تلعفر ولكن نتمنى أن يأتي الشتاء سريعا لنعود إلى المدرسة ولا نضطر للعمل مجددا".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم0012022773659​

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG