Accessibility links

في اليمن... العلمانية هي الحل؟!


صورة تظهر مسجد الصالح في اليمن من نافذة سيارة/وكالة الصحافة الفرنسية

صنعاء - غمدان الدقيمي:

في وقت تتعالى فيه أصوات سياسيين وشباب ليبراليين منادية بـ“العلمانية” كمخرج للصراع السياسي والطائفي والجهوي الذي يعصف باليمن منذ ثلاثة أعوام، يشعر اليمينون المتدينون بالاستفزاز من هذا المصطلح الذي يربطه البعض بالغزو الفكري الغربي ومعاداة الدين والكفر والإلحاد.

يقول عبدالملك النزيلي، وهو طالب جامعي، لموقع (إرفع صوتك)، إن “النظام العلماني غير مقبول، لأنه يعني الفصل بين الدين والدولة، هذا يفسر على أنه ابتعاد عن الدين الإسلامي”.

يوافقه الرأي، عبدالناصر يحيى (30 عاما)، الذي يرى أن العلمانية هي “غزو فكري يريد من خلاله الغرب النيل من ديننا الإسلامي”.

أضاف لموقع (إرفع صوتك) “نريد أن تكون الشريعة الإسلامية هي المصدر الأساسي للتشريع”.

نسف

لكن أزهار فؤاد (18 عاما)، تعتقد أن هناك “جهل بمفهوم العلمانية.. للأسف لقد نجحت الجماعات الدينية من خلال سيطرتها لعقود على المؤسسات التعليمية والتربوية ومنابر الوعظ والإرشاد في تكريس مفهوم خاطئ عن العلمانية باعتبارها ضد الدين والتدين، وهذا غير صحيح”.

تابعت لموقع (إرفع صوتك) “الحقيقة هي أن هذه الجماعات تخشى العلمانية، لأنها تنسف فكرة الدولة الدينية، التي يرتكز عليه مشروعها الاستبدادي التسلطي”.

من جانبه لم ينكر علي الصبري، وهو مواطن يمني أربعيني، عدم معرفته بمفهوم العلمانية، لكنه لا يرى مانعاً في تطبيقها “إذا كانت ستحد من التطرف والصراعات الداخلية، وتساوي بين المواطنين، بالطبع نريدها”.

شقاق

في السياق يستبعد ماهر العبسي (33 عاما)، وهو موظف حكومي في صنعاء أن تقدم “العلمانية حلاً سحرياً لحياة أفضل كما يعتقد البعض”.

ويخشى العبسي من الدعوة للعلمانية في مجتمع يمثل الدين مركز حياته، “ستجلب مزيداً من الشقاق والصراع”.

ويؤكد لموقع (إرفع صوتك) أن الخلاف في اليمن سياسي بحت، وليس صراعا دينيا أو مذهبيا، "لذلك لا مبرر للدعوة إلى العلمانية"، كما يقول.

مطلباً شعبياً

أما حسين الوادعي، وهو صحافي ومحلل يمني بارز، يذهب إلى أن الحديث عن العلمانية كخيار يستوجب تحديد ما هي الخيارات المتاحة الأخرى والتي “يمكن حصرها في خيارين إثنين: دولة دينية، أو دولة هجينة”.

أضاف لموقع (إرفع صوتك) “بالنسبة للدول الدينية لا أعتقد أن أحدا لليوم باستثناء غلاة الجماعات الدينية ما زال يتمنى العيش في ظل دولة دينية. وبالنسبة للدولة الهجينة (خليط من العلمانية والدينية) فهي غالبا ما تسقط في يد جماعات التدين السياسي وتتحول إلى دولة دينية تستخدم الدين سلما للوصول للسلطة، والتكفير سيفا للقضاء على الخصوم”.

ويرى الوادعي، أن النقاش الحالي حول العلمانية في اليمن، “راق جدا، بل أن الدولة العلمانية صارت مطلباً شعبياً إلى حد ما. لكن الناس يطلقون عليها اسم الدولة المدنية”.

سلطتهم الدينية

غير أن شباباً علمانيين اشتكوا مؤخرا من تعرضهم لمضايقات بسبب أفكارهم الليبرالية، وصلت حد الاغتيال في مدينة عدن جنوبي غرب البلاد.

ومنتصف آيار الماضي، اغتال مسلحون يعتقد بأنهم على علاقة بالتنظيمات الإسلامية المتشددة الناشط العلماني، أمجد عبدالرحمن (23 عاما)، وسط المدينة الساحلية التي أعلنتها الحكومة عاصمة مؤقتة للبلاد.

وجاء اغتيال عبدالرحمن، بعد نحو عام من اغتيال صديقة عمر باطويل (18 عاما) في المدينة ذاتها على أيدي متشددين، على خلفيه اتهامات له بالعلمانية وتبني أفكار معادية للإسلام والإلحاد.

تؤكد أزهار “المتطرفون لا يدافعون عن الإسلام.. بل عن سلطتهم الدينية الاستبدادية، التي يعتقدون أنها فوق كل سلطات الدولة، وحتى فوق سلطة الشعب ممثلة بالبرلمان”.

واختتمت “يعتقدون بأنه يتوجب الرجوع لهم قبل اتخاذ أي قرار للمصادقة عليه، لذلك مثلاً لم يستطع البرلمان اليمني سن تشريع بتحديد سن للزواج، لأن هؤلاء يرفضون ذلك ويعتبرونه مخالفاً للشرع”.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم0012022773659​

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG