Accessibility links

الموصل – صفاء المنصور:

الصورة للشاب وضاح أحمد عبد الله من أهالي وادي حجر بالجانب الأيمن لمدينة الموصل.

يقول الشاب وضاح لموقع (إرفع صوتك):

عندما اقترب الجيش العراقي من وادي حجر لتحريرها من داعش قام عناصر التنظيم بترحيل العائلات إلى أحياء أخرى يسيطر عليها، وقد تجمعت خمس عائلات من أقاربنا في منزلنا بعد معرفتهم بقرب تحرير المنطقة.

كان الرجال يختبؤون في الغرف الخلفية لأن غالبيتهم كانوا منتسبين في الجيش والشرطة ومهددين بالقتل من داعش. وفي هذه الأثناء، دخل عناصر من داعش إلى المنزل وتهجموا على النساء وقالوا لهن أنتن مرتدات وتردن الهرب إلى الجيش.

وبعد تصاعد الأصوات وصراخ النساء لم يتحمل الرجال الموقف وقاموا بمهاجمة الدواعش واشتبكوا معهم أمام المنزل.

قتل عمي أول داعشي بسكين ثم قتلوا سبعة منهم بالسلاح الذي استولوا عليه من عناصر التنظيم.

وبعد مواجهة استمرت ساعتين ونصف تقريبا استشهد اثنين من اخوتي وعمي وثلاثة من أقاربي وجثثهم مدفونة حتى الآن في منازل الجيران.

أنا متزوج وعندي أطفال وفي منزلنا حاليا ١٤ يتيما وحالتي المادية صعبة جدا. أتمنى أن يساعدني أحد المسؤولين بإخراج الجثث ودفنها في المقبرة وإعالة الأيتام.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG