Accessibility links

في الشرقاط.. 75 دولارا لكيلو السكر


مدنيون يفرون من الشرقاط في اتجاه القوات العراقية/ وكالة الصحافة الفرنسية

صلاح الدين - هشام الجبوري:

على الضفة الشرقية لنهر دجلة يقبع أكثر من 20 ألف شخص من ساكنة الساحل الأيسر لقضاء الشرقاط (شمال محافظة صلاح الدين) تحت سيطرة تنظيم داعش منذ أكثر من ثلاثة أعوام. وينفذ التنظيم عمليات قتل وتنكيل واسعة بحق المدنيين في القضاء، خاصة الذين يحاولون الهرب.

ويفرض داعش كذلك مبالغ مالية طائلة على السكان كضرائب وفق ما يذكر سالم حمد الذي تمكن من الفرار عابرا النهر إلى الجانب الأيمن المحرر.

وحررت القوات العراقية الجانب الأيمن من قضاء الشرقاط في أيلول/سبتمبر 2016، غير أن مقاتلي داعش ما زالوا متحصنين في الجانب الأيسر وبعض القرى القريبة منه.

75 دولارا لكيلو سكر

مدير ناحية الساحل الأيسر من قضاء الشرقاط وسمي الصحن يقول لـ(ارفع صوتك) إن "المنطقة تشهد حصاراً خانقا منذ منتصف حزيران/يونيو ما قبل الماضي (2016). الأمر الذي دفع بالمواطنين إلى زراعة باحات منازلهم بالخضروات الموسمية التي باتت مصدر رزقهم الوحيد بعد أن وصلت أسعار المواد الغذائية أرقاما خيالية".

وتصل المواد الغذائية إلى المناطق التي يسيطر عليها داعش عبر سماسرة ومهربين يقومون بشحنها في زوارق إلى الضفة الشرقية من النهر. ويكسبون من ذلك مبالغ طائلة.

ويقول محمد الظاهر (اسم مستعار) أحد ساكنة الساحل الأيسر إن سعر الكيلوغرام الواحد من السكر يصل إلى 90 ألف دينار عراقي، وهو ما يعادل 75 دولارا. أما سعر كيس الدقيق من 50 كيلوغراما فيتجاوز 1000 دولار.

ويتابع محمد أن سعر الصابونة تجاوز 12 دولارا، موضحا أن كل "السلع الاستهلاكية والأدوية متوفرة، لكن لا أحد يستطيع شراءها".

قرى خاوية

على الرغم من تحرير قضاء بيجي شمالي محافظة صلاح الدين منذ أكثر من عامين إلا أن هناك قرى كثيرة تابعة له ما تزال خاضعة لسيطرة تنظيم داعش. أغلب هذه القرى هجرها أهلها في وقت سابق، ليستخدمها التنظيم أماكن إيواء وتدريب لعناصره.

ويذكر الناشط والمحلل السياسي روضان الشاهر لموقع (إرفع صوتك) أن أكثر من 25 ألف شخص من قرى الزوية والمسحك والنمل والمصلخة ما زالوا نازحين بعد أن هجرهم التنظيم. ويستخدم داعش قراهم أيضا كقاعدة لشن هجمات على المناطق المحررة من الشرقاط (الجانب الأيمن).

وعن أسباب التأخر في تحرير تلك المناطق يقول الشاهر إن وعورة تلك المناطق الواقعة بين سفح جبال مكحول ونهر دجلة تصعب مهمة اقتحامها.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG