Accessibility links

مساجد الموصل... أي دور بعد داعش؟


ما تبقى من جامع النوري بالموصل بعد تفجيره من قبل داعش/ إرفع صوتك

الموصل- صالح عامر:

"إصلاح الخطاب الديني يبدأ من التحكم بالمساجد. الخطباء بحاجة إلى دورات تثقيفية في كيفية انتقاء مواضيع الخطب وعرضها للناس"، بهذه الكلمات بدأ الموطن الموصلي أحمد عزام حديثه لموقع (إرفع صوتك) عن الخطاب الديني الذي تحتاجه الموصل في المرحلة القادمة.

ويُشدد أحمد عزام، وهو مهندس، على ضرورة أن يكون خطباء المدينة من الموظفين الدائميين في وزارة الأوقاف، وليس المتطوعين، كي تتمكن الحكومة من مراقبتهم ومتابعتهم. ويدعو الجهات المختصة إلى "التحكم الشامل في مساجد نينوى، وفتح أبوابها في أوقات الصلاة فقط، وغلق بعض المساجد الصغيرة جدا التي بنيت دون موافقتها، والتي كانت مركزاً للتطرف".

ويشدد عزام على ضرورة مراقبة المساجد ومنع تنظيم أي حملات تبرع فيها، ومنع الدعاية أو نشر الملصقات إلا بموافقة الأوقاف.

أما غانم يونس، وهو سائق سيارة أجرة، فيُعبر عن رأيه قائلا "يجب أن يلتفت الخطباء إلى حاجة الواقع وأن يقدموا تفسيرات دينية يعلمون من خلالها الناس الدين الإسلامي الصحيح".

ويؤكد الموصليون أن داعش احتل المدينة وحكم سكانها بالدين لأكثر من ثلاث سنوات. وخلال هذه الفترة، نفذ المئات من الإعدامات والاعتقالات ودمر المساجد والكنائس والمعابد وحرق المكتبات وأزال كثيرا من الأثار التي يعود بعضها إلى آلاف السنين.

أما محسن باسل، وهو ضابط متقاعد، فيؤكد ضرورة الالتفات إلى بعض المفاهيم التي تنص عليها الكتب الإسلامية، مثل الجهاد، الكفر... وتقديم تفسير صحيح لها.

ويصف محسن الشروط التي وضعتها دائرة الوقف السني للمساجد والخطباء في الموصل بعد التحرير بالجيدة، مطالبا بمحاسبة كل خطيب يخالف هذه الشروط. ويردف "إذا تكررت مخالفات خطيب معين، يجب إبعاده حينها. فلا يمكن السماح مرة أخرى لعودة من يخرب عقول الناس".

ويقول الأستاذ في كلية التربية في جامعة الموصل، بشار نديم الباججي، لموقع (إرفع صوتك) "مشكلة الخطاب الديني تكمن في أنه خطاب مُشتت، ضائع بين جنبات الأيديولوجيات السياسية والتطلعات القومية والرغبات الشخصية والتفتت الثقافي الذي تعيشه الأمة".

ويتابع "مشكلة الأمة هي أنَّ الخطاب الديني مؤثر جدا فيها ويتحكم بكثير من مصائرها وتوجهاتها".

وحسب الباججي، فإن من كان يقود الخطاب الديني خلال الفترة الماضية "لم يُحسن قيادته وتوجيهه الوجهة الصحيحة التي تؤدي لرفع مستوى الأمة والارتقاء بوضعها الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والروحي".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG