Accessibility links

الفرار من الرقة: بين نيران داعش واستغلال المهربين


مدينة الرقة/وكالة الصحافة الفرنسية

متابعة إلسي مِلكونيان:

يسعى مدنيون من مدينة الرقة (شرق سورية) إلى الهروب من المعارك الدائرة بالاستعانة بمهربين لقاء مبالغ طائلة. ولكن ذلك قد لا يقيهم شر المعارك أو بطش الإرهابيين.

يرصد تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية، الأربعاء 26 تموز/يوليو، حالات فرار لمدنيين على الشكل التالي:

فرّ علي (25 عاماً) من قرية القحطانية والتي تقع على بعد 6 كم شمال غرب الرقة. وأثناء الرحلة أعاق سفرهم هجوم للدواعش. ويقول علي "أصيبت خلاله امرأة رافقتنا على الطريق". ويضيف "لا نعرف ماذا حل بها، لكن دم هؤلاء الناس (الذين يقتلون على الطريق) في رقبة المهربين".

ووصل علي إلى المهرب، الذي يسمي نفسه "الحوت" بعد سؤال عدة أشخاص في القرية. ودفع له 222 ألف ليرة سورية (418 دولارا) ليؤمن له الفرار.

ويضيف علي "بعد وصولنا إلى مكان في منتصف طريق، قال لنا إنه آمن، وجدنا نفسنا تحت وابل نيران الدواعش. عندها أطلقت العنان لسيارتي حتى وصلت إلى أول حاجز لقوات سوريا الديمقراطية".

وقد تكون قصة أحمد الحسين (35 عاما) أسوأ من قصة علي. لأنه بعد أن فرّ من الرقة بمساعدة مهرب اتفق معه على دفع مبلغ 70 ألف ليرة (حوالي 135 دولار) وإعطائه دراجته النارية بقيمة 30 ألفاً فور بلوغه وجهته.

وبعد أن مشى أحمد لمدة 15 ساعة بصحبة 250 شخصاً، وصل حاجز قوات سوريا الديموقراطية في منطقة المعزيلة (23 كيلومترا شمال شرق الرقة)". ولكن كان في انتظاره هجوماً شنه الإرهابيون على المنطقة وعلق هو ومجموعته بين النيران، واختفى المهربون تماماً.

يقول أحمد "اعترضنا الدواعش وأعادونا الى قرية الصالحية، ضربونا وأخذوا أموالنا وأوراقنا الثبوتية".

بقي أحمد في القرية تحت سيطرة الدواعش حتى سيطرت عليها قوات سورية الديمقراطية.

ويدفع المدنيون للمهربين مبلغاً يتراوح بين "75 ألفا و150 ألف ليرة سورية للشخص الواحد" مقابل فرارهم من مناطق سيطرة الإرهابيين إلى مناطق قوات سوريا الديمقراطية وفق تقرير نشره مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية قبل أسابيع.

وتمكنت هذه القوات من الدخول إلى مدينة الرقة في السادس من حزيران/يونيو، وسيطرت على أحياء عدة فيها. وتقدر الأمم المتحدة حالياً بقاء ما بين 20 و50 ألفا داخل المدينة يعانون من ظروف معيشية صعبة.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم0012022773659

XS
SM
MD
LG