Accessibility links

قصة وصورة.. جامعة الخبز اليابس في المغرب


تعيش السعدية من بيع الخبز اليابس وتربح ما بين 10 إلى 20 دولارا يوميا.

المغرب - زينون عبد العالي:

السعدية واشو، أو (الجامعية) كما يلقبها معارفها، 52 سنة، أرملة وأم لأربعة أطفال، تمتهن جمع الخبز اليابس وبيعه للشركات التي تعيد تدويره بمدينة سلا.

تحكي الجامعية قصتها لموقع (ارفع صوتك):

خطف مرض السرطان زوجي في شبابه تاركا وراءه أربعة أطفال وأما وزوجة لا حول لهم. لم يكن لديه عمل قار حتى يستفيد أطفاله من معاشه بعد وفاته، ولم تكن لديه أي حماية اجتماعية. واجهنا مصاعب الحياة مباشرة بعد وفاته قبل تسع سنوات.

أعيل أسرتي الصغيرة وحماتي من جمع الخبز اليابس الذي يتخلص منه الناس. أجني دخلا يتغير من يوم لآخر. لكن المعدل يستقر ما بين 100 و 200 درهم (10و 20 دولارا). يعينني على تربية أطفالي وتوفير القوت اليومي للأسرة.

أقوم بجولات ماراطونية في جل أحياء المدينة، أجمع مابين 30 إلى 50 كيلوغراما في اليوم من الخبز اليابس. وهو الأمر الذي يتطلب مجهودا كبيرا، فليست لدي أية وسائل عمل عدا عربة الأطفال الصغيرة هاته. أستعلها في تجميع أكياس الخبز.

أغادر البيت في الصباح الباكر وأعود قبيل غروب الشمس. لا أعرف للراحة طعما ولا تمنعني حرارة الجو أو برودته. المسؤولية الملقاة على عاتقي كبيرة، وقد أوصاني زوجي بالاهتمام بأطفاله ورعاية أمه، وهو ما أتمنى النجاح فيه.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG