Accessibility links

حماس في قائمة الإرهاب الأوروبية


محكمة العدل الأوروبية

بقلم صالح قشطة:

أصدرت محكمة العدل الأوروبية التي تتخذ من لوكسمبورغ مقراً لها، الأربعاء 26 تموز/يوليو قراراً ينص على إبقاء حركة المقاومة الإسلامية (حماس) -التي تسيطر على قطاع غزة منذ عام 2007- ضمن لائحة الاتحاد الأوروبي "للإرهاب".

وكانت محكمة البداية قد ألغت بتاريخ 17 كانون الأول/ديسمبر 2014 إدراج الحركة على اللائحة بسبب خللٍ في الإجراءات. ولجأ مجلس أوروبا الذي يمثل الدول الأعضاء إلى محكمة العدل في كانون الثاني/يناير 2015، وطلب منها إلغاء القرار.

خطأ قانوني..

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فقد أفادت محكمة العدل في بيان لها إن "محكمة البداية الأوروبية لم ينبغِ لها أن تسحب حماس من القائمة الأوروبية للمنظمات الإرهابية". كما قالت إن محكمة البداية "ارتكبت خطأً قانونيا"، وأحالت القضية إليها مجدداً.

وأدان قرار محكمة البداية حينها رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو، بينما رحبت حماس على أمل الاستفادة منه في تحسين صورتها على الساحة الدولية.

لا أدلة سوى الإنترنت

وفي عام 2014 اعتبرت محكمة البداية أن الاتحاد الأوروبي ليس لديه أساس قانوني "كافٍ" لتبرير إبقاء حماس على لائحة الإرهاب.

وأضافت المحكمة آنذاك أن "القيود" التي فرضت على حماس "لا تقوم على أفعال تمت دراستها وتأكيدها من قبل سلطات تتمتع بالصلاحية (...) بل على أساس إسناد قام به المجلس (الأوروبي) انطلاقا من الصحف والإنترنت".

لا غريب في القرار

وفي حديث خاص إلى موقع (إرفع صوتك)، يعتبر الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية حسن أبو هنية قرار محكمة العدل الأوروبية "غير مستغرب"، كون حركة حماس "موضوعة منذ بداية التسعينيات على اللائحة الأميركية (للإرهاب)، ووضعها لاحقاً الاتحاد الأوروبي".

ويضيف أبو هنية "لا شك أن التأثير الإسرائيلي على هذا القرار واضح جداً"، مفترضاً أن حماس تنفذ بعض العمليات التي تسمى "انتحارية أو استشهادية ضد الاحتلال الإسرائيلي"، وهذا ما جعلها على لوائح الإرهاب الأميركية والأوروبية.

ويشير أبو هنية خلال حديثه إلى تعرض حماس في الفترة الأخيرة لضغوطات ليست فقط دولية وأميركية وإسرائيلية وأوروبية، "ولكن حتى عربية..".

ويستشهد خلال حديثه بمصر، كونها تابعت في ديسمبر 2013 تصنيف حماس كحركة إرهابية، "وأُصدرت قرارات محكمة باعتبار حماس حركة إرهابية".

ويتطرق حسن أبو هنية إلى الفروقات ما بين المنظمات التي تُصنف ضمن لوائح الإرهاب، ويقول "هناك إجماع دولي بالطبع على تنظيم داعش والقاعدة، بينما بالنسبة للتنظيمات الأخرى فنعلم أن هناك مشروع قرار".

ويتابع "مثلاً صنفت ثلاث دول عربية على الأقل جماعة الإخوان المسلمين كحركة إرهابية، منها مصر والإمارات والسعودية، وكذلك روسيا وضعتها كحركة إرهابية"، مشيراً كذلك للولايات المتحدة وبريطانيا بكونهما لم يصدرا قرارا رسميا باعتبار "الإخوان" كحركة إرهابية".

وعلى حد تعبيره، فإن مسألة الإرهاب "تخضع لمعايير تحددها مصلحة بعض الدول"، مشيراً إلى أن الأمم المتحدة لا تتعامل مع حماس كحركة إرهابية، وهذا يستدعي "إعادة النظر بموضوع الإرهاب، لأن كثيرا من الدول تستخدم هذا المفهوم حتى ضد المعارضة السياسية وتصنيف الخصوم".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG