Accessibility links

المعركة مع داعش في تلعفر.. كيف ومتى؟


قوات من الجيش العراقي تفرض سيطرتها على أحد الطرق المؤدية إلى قضاء تلعفر/وكالة الصحافة الفرنسية

بقلم علي قيس:

مع دحر داعش في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، إلا أن قضاء تلعفر والمناطق المحيطة به إضافة إلى سلسلة جبلية تقع إلى غرب المحافظة، لا تزال تخضع لسيطرة التنظيم الإرهابي، بمساحة تتجاوز الألف كيلومتر مربع.

ويكشف المتحدث باسم هيئة الحشد الشعبي، أحمد الأسدي "حصلت موافقة القائد العام للقوات المسلحة على بدء عمليات تلعفر والخطة التي وضعتها قيادة العمليات المشتركة"، مضيفا في حديث لموقع (إرفع صوتك) "العمليات سيشترك فيها جميع صنوف القوات المسلحة: الجيش، والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب والحشد الشعبي".

ورغم تطويق فصائل الحشد الشعبي منذ أشهر للمناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم في غرب نينوى، إلا أن عمليات التحرير "لن تكون سهلة" بحسب ما يتوقع الأسدي، موضحا "القوة المتبقية ليست صغيرة هناك ألوية تابعة للتنظيم الإرهابي في تلعفر والمناطق المحيطة به، ما لا يقل عن ألفي مقاتل متواجد في تلك المناطق وفقا لمعلوماتنا".

ويتابع "لكن نتائجها محسومة لصالح القوات الأمنية بسبب حجم القوات المستعدة للعمليات العسكرية إضافة إلى حالة الانكسار التي يعيشها عناصر التنظيم بعد سلسلة الخسائر التي تكبدوها".

ويرجّح المتحدث باسم هيئة الحشد أن "تكون عمليات تحرير الحويجة في محافظة كركوك، بعد تلعفر".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG