Accessibility links

قصة وصورة.. قتلوا ابني وضربوني وفجروا بيتي بس ما أتغير


داوود الجواري/إرفع صوتك

بغداد - أسعد الزلزلي:

آني داوود الجواري.

شفت آني وعائلتي كل أنواع الإرهاب. حكايتي وية الإرهاب طويلة من أيام القاعدة، ضربوني خمس طلقات وكسروا حوضي وخطفوا ابني عمره و17 سنة، ولكيته بعد ثلاثة أيام بثلاجة الطب العدلي وفجروا بيتي.

بس كل هذا ما غير من نظرتي للآخر، وبالعكس صرت ناشط وأشارك بكل التظاهرات اللي تصير بساحة التحرير. رغم عوقي بس محسيت بنكهة مثل ما حسيت وآني أستقبل أهل الموصل اللي اجوي لساحة التحرير لأن أعرف انو همة تعرضوا للي شفته من ظلم الإرهاب ولهذا أحس بمعاناتهم، وآني وهمة ولد بلد واحد.

أتمنى الكل يفهمون انه محد ويه الإرهاب، وهالناس أكثر من تعذب منه، فأتمنى ما أسمع كلمة مثل: أهل الموصل جانوا مرتاحين بوجود الجرذان لأن اللي يفكر بطائفية هو مريض ولازم يتعالج.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG