Accessibility links

قصة وصورة: الظروف الصعبة لن تعيق تحقيق أحلامي


مهدي المارديني/إرفع صوتك

أربيل - صفاء المنصور:

مهدي المارديني (٢٣عاما) شاب من المكون الشبكي، نازح من مدينة الموصل يعيش منذ أكثر من ثلاث سنوات في مدينة أربيل يواصل رغم ظروف النزوح الصعبة دراسته الجامعية.

يقول مهدي المارديني لموقع (إرفع صوتك):

أواصل دراستي في العلوم النفسية والتربوية في كلية التربية بجامعة الحمدانية بمقرها البديل في مدينة أربيل، أهوى كتابة وقراءة الشعر في بعض المحافل والمهرجات، وأعمل أيضا في أحد فنادق مدينة أربيل من الساعة 11 مساءً حتى الثامنة صباحاً.

الظروف الصعبة التي واجهتها مع عائلتي بعد سيطرة داعش على مناطقنا في سهل نينوى والنزوح لم تمنعني من إكمال دراستي وممارسة هوايتي المفضلة الشعر، وأعمل في أوقات الفراغ خصوصا في العطلة الصيفية مع الفرق التطوعية التي تحاول إعادة الحياة الى سهل نينوى وإزالة آثار داعش.

مهما كانت ظروفي صعبة إلا انها لن تحول دون تحقيق أحلامي وأهدافي في الحياة، فأنا أعمل على تحديد وقتي وتنظيمه والاستفادة حتى من أنصاف الفرص.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG