Accessibility links

"إشراق".. مبادرة مغربية لحماية الأطفال من التطرف


افتتحت مبادرة "إشراق" في مدينتي الرباط وسلا، وقريبا ستمتد إلى الدار البيضاء كبرى مدن المغرب/ وحدة الفطرة

المغرب - عبد العالي زينون:

أطلقت الرابطة المحمدية للعلماء بالمغرب (هيئة رسمية) مبادرة "إشراق" بهدف "تعزيز قيم التسامح والوسطية والاعتدال في صفوف المراهقين والشباب". تقوم المبادرة على تنظيم ورشات تكوينية يستفيد منها الأطفال والمراهقون بين 10 و19 سنة. ويتعلمون خلاها مبادئ وآليات نشر قيم التسامح وتقبل الآخر والتصدي للفكر المتطرف.​

التصدي للتطرف

المشروع تشرف عليه "وحدة الفطرة" التابعة لرابطة العلماء بمدينة سلا. ويأتي، حسب مديرتها عزيزة بزامي، في سياق التصدي الفكري للخطاب المتطرف والسلوكيات المنتشرة في الشارع وعبر الأنترنت.

وتحتضن "وحدة الفطرة" 10 أندية: نادي المواطنة، نادي الفنون، نادي العمران، نادي الإبداع...إلخ. وينضوي تحت هذه الأندية الأطفال المشاركون في المبادرة، إضافة إلى آخرين زائرين.

وبلغ عدد الأطفال المشاركين في مبادرة "إشراق" 112 طفلا، يستفيد 50 منهم من تكوين مستمر يشمل دروسا وورشات تكوينية وتطبيقية.

وحسب القائمين على المبادرة، يتم تصنيف الأطفال حسب الفئات العمرية: الأولى تضم الأطفال والمراهقين ما بين 10 إلى 14 سنة، فيما تضم الثانية فئة الشباب ما بين 15 إلى 19 سنة.

وتمتد مبادرة "إشراق" على 12 شهرا، وتمولها الحكومة اليابانية، فيما تديرها رابطة علماء المغرب بشراكة مع صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف). وكانت مدينتا الرباط وسلا أولى محطاتها، على أن يشمل مدينة الدار البيضاء كبرى مدن المغرب في مرحلة لاحقة.

المشروع الذي يعد الأكبر من نوعه في المغرب، الباحث في الرابطة عبد الخالق بدري، حظي باهتمام من طرف الشرائح المستهدفة، وخصوصا القادمين من أوساط اجتماعية فقيرة في الأحياء الشعبية، يكون فيها الأطفال والشباب عرضة للانحراف والتشرد.

تكوين القادة

"مبادرة "إشراق" نتاج عمل مشترك بين ثلة من علماء الرابطة المحمدية للعلماء وفعاليات أخرى"، تقول بزامي. ويسهر أساتذة وعلماء تابعون للرابطة على تأطير وتكوين المستفيدين.

وتهدف المبادرة إلى تلقين الأطفال مهارات "الإبحار الرقمي الآمن" الذي يمكنهم من تجنب الوقوع في فخ الخطاب المتشدد المنتشر على الأنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، ثم العمل على نقل الخبرات التي تلقوها في ورشات التكوين إلى الأطفال الآخرين عبر مقاربة "التثقيف بالنظير".

يستفيد من مبادرة "إشراق" 112 طفلا على امتداد 12 شهرا/وحدة الفطرة
يستفيد من مبادرة "إشراق" 112 طفلا على امتداد 12 شهرا/وحدة الفطرة

"تمكن الأطفال والشباب من إطلاق موقع إلكتروني يضم انتاجات فردية متنوعة بين مقالات فكرية وأنشطة ترفيهية وحوارات مع شخصيات وازنة" تقول بزامي.

وحسب بزامي فإن مقاربة التثقيف بالنظير تقوم على تسليح الشباب والمراهقين بمجموعة من الكفايات والقدرات، ليكونوا قادرين كـ"قادة شباب" على التأثير في محطيهم الاجتماعي، وفي أقرانهم، ونظرائهم الشباب.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم0012022773659

XS
SM
MD
LG