Accessibility links

مكتبة جامعة الموصل تحتاج إلى 11 مليون دولار لإعمارها


دمّر تنظيم داعش مكتبة جامعة الموصل بالكامل قبل أن ينسحب منها مطلع عام 2017/إرفع صوتك

الموصل- صالح عامر:

رغم وصول أعداد كبيرة من الكتب إلى مدينة الموصل بهدف إعادة الحياة إلى مكتبة جامعتها، التي دمرها تنظيم داعش بداية العام 2017، إلا أن تأهيل هذه المكتبة ما يزال معلقا في انتظار التخصيصات المالية اللازمة من الحكومة.

ويقول رئيس جامعة الموصل أُبي سعيد الديوجي لموقع (إرفع صوتك) "أطلقت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في بغداد 22 مشروعا لإعادة إعمار مباني جامعة الموصل. لكن المكتبة تختلف كونها من أضخم مباني الجامعة، ووضعها خاص لأنها مدمرة".

ويكشف الديوجي عن الكلفة اللازمة لإعادة إعمار المكتبة، قائلا "تحتاج عملية إعمارها نحو 11 مليون دولار. هناك منظمات دولية تعهدت بإعادة إعمار المكتبة أو التبرع بالمال لتمويل إعادة الإعمار".

ويؤكد أن هناك أعداداً كبيرة من الكتب وصلت الموصل لدرجة أن الجامعة تعجز عن إيجاد مكان مناسب لحفظها لحين إعادة إعمار المكتبة.

ويقول رئيس الجامعة "هناك جامعات عالمية اتخذت أسلوب آخر بتزويد المكتبة بالمطبوعات والمجلات بشكل رقمي وهذه هي الطريقة الأسلم. وقد قدمت لنا جامعة كلونيل من أمريكا أرشيفا لـ450 عددا من أعداد مجلتها الصادرة على مدي 220 عاما، ومعها الأجهزة التي تخزنها وتعرضها، وهي تخص كليات الزراعة والطب البيطري".

وكشف الديوجي أن جامعة الموصل ستستقبل خلال أيام أجهزة خاصة بأرشفة الكتب من جامعة بوسطن في الولايات المتحدة الأميركية. وتابع قائلا "ننتظر أيضا وصول شحنة كتب من أستراليا، وأجهزة تصوير ثلاثية الأبعاد خاصة بالكتب قدمتها لنا إحدى الجامعات الإسبانية".

وأوضح الديوجي أن أيضا هناك استجابة من الجامعات العراقية والعربية بخصوص تزويد مكتبة الجامعة بالكتب.

وإختتم رئيس جامعة الموصل حديثه بالقول: "المشكلة التي تواجهنا في الوقت الحاضر هو غياب البنية التحتية للمكتبة الكفيلة باستيعاب الكتب التي تصلنا".

وأحرق تنظيم داعش مكتبة جامعة الموصل، إحدى أقدم المكتبات الجامعية في العراق، قبل فراره من مجمع مباني الجامعة خلال عمليات تحرير الجانب الأيسر من مدينة الموصل في كانون الثاني/يناير من العام 2017.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG