Accessibility links

قصة وصورة: بائع العصير ورصيف المتنبي


عقيل أبو مسلم بائع العصير في شارع المتنبي/إرفع صوتك

بغداد - أسعد الزلزلي:

آني اسمي عقيل أبو مسلم، عمري 62 سنة.

وهاي حكايتي اللي عمرها نصف عمري مع عربانتي وشارع المتنبي.

بديت أعمل بشارع المتنبي سنة 1980، ومخليت مهنة ما جربتها. هنا مرت علية هواي أحداث ابتدت من حرب إيران وانتهت بحرب داعش.

علاقتي وية المتنبي علاقة وجود بيها حكاية عمر عشت بيها أكثر من 30 سنة، آني وعربانتي نواكب هالشارع اللي حافظ على تراثه وأدبه. رغم كل الوجوه اللي تبدلت على حكم العراق هالشارع يمثل روح العراق وتجاربه وكل تاريخه تلكاه مكتوب هنا وعاصر كل الاحداث لحد ما وصل لداعش وفكرهم الإرهابي اللي أول خطوة لمحاربته تبدأ من هنا من ورقات الكتاب ومواضيعه اللي لازم تحارب فكر هالزمرة الفاجرة.

اني صح ما أبيع كتب (يشتهر شارع المتنبي ببيع الكتب في بغداد) بس أحب الكتب واللي يقراها وأفرح من كل جمعة أشوف كل هالناس تمر وبهالحر تشتري عصير مني وآني واكف بعربانتي.

والمتنبي عندي يبقى روح وفكر مهما حاولوا يحاربوه أو يفجروه لأن هذا الشارع أحس بي حياة وروح ويتنفس، مو بس رصيف ومحلات.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG