Accessibility links

العراق... كيف أدى انتحار فتاة إلى تطور مشاريع تطوعية؟


شباب من "حملة شبابنا"/تنشر بترخيص لإرفع صوتك

بغداد - ضحى هاشم:

بدأت كحملة صغيرة سنة 2015 لتتحول فيما بعد إلى سبعة مشاريع شبابية مختلفة، هذا كان نتاج "حملة شبابنا" التي أطلقها مجموعة من الشباب في كربلاء.

تتحدث هاجر، 22 سنة، وهي إحدى متطوعات الحملة لموقع (إرفع صوتك) عن سبب مشاركتها بمثل هذه الحملات بالقول "كل منا لديه هدف بالحياة ورسالة يجب عليه تأديتها، فنحن نؤمن أننا لم نخلق عبثا إنما خلقنا لغاية وهدف وقضية يجب علينا إيصالها" وتكمل "من نشوف تغيير ولو بسيط لكن ملموس راح تكمل رغم الصعوبات والتحديات، وخاصةً من يكون دعم ذاتي وبجهود شبابية تكثر الصعوبات والتحديات".

وفي عام 2016، انطلق مشروع (رحلتي في السادس) والذي هو أحد مشاريع الحملة التي أسسها مجموعة من شباب كربلاء لمساعدة طلاب السادس الإعدادي عن طريق صفحة على الفيسبوك.

يقول علي حاكم أحد مؤسسين الصفحة، لموقع (إرفع صوتك) عن طريق اتصال هاتفي "كان هدفنا تعزيز الثقة بالنفس لدى طلاب السادس ونقل تجربة الطلاب المتميزين وأصحاب المعدلات العالية للطلبة الآخرين".

انطلاق المشاريع

من خلال البرنامج، وبعد حادثة انتحار احدى طالبات السادس الإعدادي في كركوك لعدم قدرتها على شراء الملازم الدراسية. في تلك اللحظة، ترك المشروع العالم الافتراضي وانتقل إلى أرض الواقع حيث بدأ الشباب الذين ازداد عددهم وأصبحوا أكثر من 110 متطوع، بعمل حملات لجمع ملازم الطلاب الناجحين وتوزيعها على الطلاب المحتاجين.

من هذه الخطوة ومن خلال تجمع الشباب، انطلقت سبعة مشاريع مختلفة في كل المحافظات بين محاضرات تنمية بشرية وفرق تطوعية لمساعدة المحتاجين وفتح شارع الثقافة في كربلاء وفرق فنية ومسرحية. يضيف علي حاكم "بدأ المشروع يكبر وبجهد الشباب المتطوعين وبدون أي تمويل خارجي حيث كانوا يقومون بجمع المال من المتبرعين وتمويل المشاريع بها".

التدريس الإلكتروني

يضيف "الطلاب بدأوا يتعودون على الدراسة الإلكترونية لأن أغلب أوقاتهم على التلفونات ومواكبين للتكنولوجيا". قام المنظمون بالاتفاق مع عدد من المدرسيين المعروفين لكي يقوم المنظمين بتصوير المحاضرات ومنتجتها ورفعها إلى قناتهم على اليوتيوب وتوجيهه الطلاب نفسيا حيث استطاع علي إصدار أول كتاب تنمية بشرية خاص بالسادس الإعدادي أسماه (رحلتي في السادس) قام باستنساخه وتوزيعه مجانا على الطلاب والمكاتب.

العمل التطوعي

من خلال هذا البرنامج البسيط استنسخت تجربتهم لأكثر من 30 صفحة فيسبوك مشابهة لمساعدة الطلاب في كل المراحل. يكمل علي "هدفنا الأساسي أن نساعد الطلاب بشكل مباشر وتعزيز العمل التطوعي بدون مقابل في أنفس الطلاب".

وحاليا هنالك أكثر من 47636 متابع لقناتهم على موقع التلغرام لمتابعة النشاطات أولا بأول.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG