Accessibility links

المصدر - موقع الحرة:

بعد أن أدرك أنه على وشك الوقوع في قبضة داعش، قرر البريطاني راين لوك (20 عاما) أن ينهي حياته كي لا يكون فريسة في أيدي التنظيم المتشدد.

لوك ترك عائلته ووظيفته في بريطانيا ليحارب داعش في سورية. وفي معركة النهاية، حوصر إثر إصابته في الساق خلال إحدى المعارك، فأطلق الرصاصة الأخيرة التي أنهت حياته، لأنه كان يفضل الموت على الوقوع في براثن التنظيم.

شخصية هادئة

كان راين شخصا هادئا، ولم يعرف عنه أنه مثير للمتاعب. عمل طباخا في مطعم والده ثم انتقل للعمل في قاعدة بحرية بريطانية، وفي أوقات الفراغ بالقاعدة كان يمارس الرياضة ويتسلى بالألعاب الإلكترونية.

تقول أمه كاثرين إنه لم يكن منشغلا كثيرا بأمور السياسة، لكن قبيل رحيله الأبدي عن بريطانيا كان يتحدث عن حزنه لسقوط قتلى في سورية.

إقرأ المقال كاملا

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG