Accessibility links

قصة وصورة: أرى الواقع بألوان فرشاتي


الألوان فتحت لي نافذة نحو الحياة /إرفع صوتك

ميسان- حيدر الساعدي:

اسمي حنين عزيز، عمري 16 عاما. للأسف طاقاتنا كشباب في بلدنا مهمشة ولا يوجد أي اهتمام أو رعاية لها، فالشباب العراقي أصبح ضحية الحروب والصراعات السياسية.

عندما دخلت عالم الألوان فتحت لي نافذة نحو الحياة فأصبحت أرى الواقع بألوان فرشاتي، فأنا أرسم واقعي الذي أتمنى أن أعيش فيه بعيدا عن ضوضاء الموت والقتل والدمار وما حل ببلدي من خراب.

أتمنى أن أحظى بفرصة لأبرز موهبتي في الرسم وأن تبادر الحكومة العراقية ولو لمرة واحدة وجادة باحتواء الشباب من خلال مراكز لتطوير القدرات والمهارات المختلفة.

أنا واثقة تماما أن المجال لو فسح أمام الشباب العراقي لاستطاع تغيير الكثير ولكن هيهات أن يتحقق ذلك، كونه ضائعا بين البحث عن فرصة للعمل أو محاولة للهجرة إلى بلد آخر أو يخطفه الموت على حين غفلة.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG