Accessibility links

العراق والمقابر الجماعية.. قصة صراعات قاسية ودامية


أيزيديون عند مقبرة جماعية دفن فيها أقارب لهم قتلهم داعش - أرشيف

بغداد – دعاء يوسف:

المقابر الجماعية في العراق صارت ظاهرة تؤرخ للصراعات، فالحروب التي مرت على البلاد منذ مطلع ثمانينيات القرن الماضي ووصولا إلى ظهور داعش واحتلاله لمدن عراقية مختلفة؛ أدت إلى ظهور هذه المقابر. وكلما أعلن عن اكتشاف مقبرة تجد عشرات العراقيين وهم يحاولون التعرف على أسماء القتلى علهم يعرفوا مصير أبنائهم وأحبائهم المفقودون منذ زمن.

وكانت السلطات العراقية قد عثرت منذ أيام على مقبرة جماعية تضم رفات 40 شخصا أعدمهم تنظيم داعش خلال عام 2015 في مناطق في محافظة الأنبار غرب بغداد، وفقا لمصادر أمنية ومحلية.

وزارة الصحة العراقية

ولا يستبعد المتحدث باسم إعلام وزارة الصحة الدكتور سيف بدر العثور على المزيد من المقابر الجماعية التي ارتكبها "داعش" ضد المدنيين في المدن التي سيطر عليها عام 2014.

إذ تصاعدت أعداد المقابر الجماعية في البلاد إلى 600 مقبرة حتى عام 2016، حسب وزارة الداخلية العراقية.

ويقول إنّ "عملهم يتم عبر تشكيل لجان متخصصة بين وزارتي الصحة والداخلية، وعمل الصحة يكون بعد استكمال إجراءات وزارة الداخلية من حيث رصد مكان المقبرة والتأكد من عدم وجود الألغام والمتفجرات فيه".

ويضيف "ما زلنا حتى الآن نعمل في مقابر (سبايكر) الجماعية. هناك تحديات كثيرة بعضها يتعلق بهويات الضحايا".

ويشير إلى أن هناك مقابر جماعية قد تم إبلاغ الوزارة بوجودها، ولكنهم لم يستطيعوا حتى الآن المباشرة بالعمل عليها لكثرة أعداد هذه المقابر.

الحرب العراقية - الإيرانية

بعد عام 2003، يستذكر العراقيون في 16 أيار/مايو ذكرى المقابر الجماعية التي راح ضحيتها آلاف من العراقيين على يد النظام السابق.

تاريخ هذه الذكرى يعيد الكثير من المواطنين مطالباتهم للجهات الحكومية المعنية ببذل جهود أكبر في إيجاد جثث ضحاياهم من المفقودين. رغم استمرار محاولات البحث عنهم. تقول كريمة سعود، وهي زوجة لرجل اعتقل على يد عناصر النظام السابق خلال الحرب العراقية – الإيرانية من مدينة بغداد عام 1986، " أخذوه عقب عدم التحاقه بالخدمة العسكرية. حتى الآن لا نعرف شيئاً عن مصيره" .

وتتابع كريمة التي حرصت على الاهتمام بابنها الذي تجاوز الثلاثين من عمره الآن، "لم نعثر على جثته. لذا لم نفقد الأمل بعودته يوما ما".

وتفيد دراسة لوزارة حقوق الإنسان بأن هناك 50 الفاً من المفقودين في الحرب العراقية–الإيرانية، وأكثر من 2000 جندي في حرب الكويت عام 1991، ونحو 400 ألف من معارضي النظام السابق قبل عام 2003.

أهالي هؤلاء لا يعرفون أين دفن أبناؤهم أو أي مقبرة تضمهم، ولذا يتمسكون بأي أمل قد يدلهم على مصيرهم.

أحداث عام 1991

ووجد المحلل السياسي محمد الياسري، أن المدن العراقية الأكثر تضررا كانت الجنوبية. إذ قام النظام السابق بقتل الآلاف المواطنين على خلفية " الانتفاضة الشعبانية" عام 1991.

ويقول لموقع (إرفع صوتك) "هناك الكثير من الأدلة الرسمية التي أثبتت أنه قد تم تعذيب الذين اعتقلوا آنذاك عبر وضعهم في أحواض ممتلئة بمحلول التيزاب أو بتقطيع اجسادهم بمكائن خاصة بثرم اللحوم، أو دفنهم بحفرة ما وهم أحياء".

مع تقدّم السنوات قام النظام السابق من توسيع عمليات الاعتقال لكل من يبدي برأيه المخالف لسلطته حتى وأن كان مزاحاً، بواسطة الحكم عليهم بالسجن المؤبد ومن ثم فقدان مصيرهم.

ويضيف الياسري "لقد كانت عناصر النظام تعتقل هذا وذلك من وسط عائلاتهم بسبب - نكتة - أطلقها في المقهى أو في مكان عمله".

لم تكن تلك المقابر في المحافظات الجنوبية فقط، بل المحافظات الشمالية ومناطق إقليم كردستان وما تلاها في محافظات عراقية مختلفة.

ووفقا لوزارة حقوق الإنسان فقد قام النظام السابق باعتقال نحو 180 ألفاً من الجنسين وبمختلف الأعمار.

هذا فضلا عن مقتل نحو خمسة آلاف شخص في مجزرة "حلبجة" عام 1988.

الصراعات الطائفية

ثمة أدلة حول استمرار تزايد المقابر الجماعية في العراق، إذ أشارت وزارة حقوق الإنسان في الدراسة ذاتها إلى أن الصراعات الطائفية قد تسببت بفقدان ما يقرب 17 ألف شخص.

يقول الخبير بعلم النفس الاجتماعي، ضياء الحسناوي، إنّ "المثير للانتباه أن غالبية أهالي بغداد كانوا على دراية بالأشخاص الذين يقومون باستهداف المدنيين على الهوية و بالأماكن التي كان يدفنون فيها بعد اعدامهم رمياً بالرصاص أو تعذيبهم بشكل متعمد والتمثيل بأجسادهم ".

وقد لوحظ أنّ الضحايا كانوا من الذكور تحديداً وبمختلف الأعمار والانتماءات الدينية، إذ دفنوا بطرق عشوائية في المنتزهات العامة أو الأراضي المتروكة أو ترمى في مكبات قمامة تنتشر في مدينة بغداد. "لقد عثر على الكثير من الضحايا بمنتزهات ومرافق عامة ومكبات للقمامة".

"لكن بالرغم من العثور على الكثير من الضحايا نتيجة تصاعد الصراع الطائفي، إلا أنه لا يزال الكثير منهم مفقودون حتى الآن"، على حد قوله.

سيطرة داعش

"كانت الطائفية للعراقيين، وما زالت، بمثابة الجرح الذي لا يضمد باعتبارها سلسلة تكميلية لأحداث ما بعد عام 2014"، يقول المحلل السياسي عباس خلف في إشارة إلى أن ظهور داعش قد يكون واحدا من نتائج تداعيات الصراعات الطائفية في البلاد.

وكانت وزارة حقوق الإنسان العراقية قد أكدت على قيام عناصر التنظيم بقتل نحو 1700 شخص في"سبايكر" من الضحايا الذين دفنت جثثهم في مقابر جماعية بتكريت، بينما قد عثر على جثث آخرين ممن قتلوا ورموا في مياه نهر دجلة.

كان للأيزيديين حصتهم من المقابر الجماعية، ولكل من وقف بوجه التنظيم فقد أعدم التنظيم عشرات ممن خالفوا التنظيم في مختلف مدن العراق التي شهدت سيطرة عناصر التنظيم عليها.

ويضيف عباس لموقع (إرفع صوتك) أنّ "من أكثر الأمور الشائعة التي تميزت بها السنوات الثلاثة الماضية تزايد أعداد المقابر الجماعية، وتعرض المدن والقرى العراقية التي كانت تحت سيطرة (داعش) إلى إبادة جماعية".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG