Accessibility links

تنظيم القاعدة يخسر محافظة شبوة في اليمن


مخلفات هجوم سابق لتنظيم القاعدة في اليمن/وكالة الصحافة الفرنسية

متابعة (إرفع صوتك):

تمكنت "قوات النخبة اليمنية" المدعومة من دولة الإمارات من السيطرة على محافظة شبوة الغنية بالنفط دون مواجهة تذكر من تنظيم القاعدة الذي فضل مقاتلوه الانسحاب إلى محافظة أبين القريبة.

ويشن حوالي 2000 عنصر من "قوات النخبة اليمنية" منذ أسبوع تقريبا حملة واسعة ضد معاقل القاعدة في اليمن، ويحظون بإسناد إماراتي وبمساعدة أميركية فيما يخص المعطيات الاستخباراتية والتخطيط، وفق ما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية.

وتجنب مقاتلو القاعدة المواجهة المباشرة وقاموا بتراجع تكتيكي دون أن يبدوا مقاومة كبيرة، باستثناء هجوم انتحاري في اليوم الأول لانطلاق العملية العسكرية، الأربعاء 2 أغسطس/آب، وفق ما نشرت وكالة الصحافة الفرنسية.

محافظة النفط

تكتسي محافظة شبوة حساسية خاصة في الصراع اليمني. فإضافة إلى غناها بالنفط، تضم الميناء الوحيد لتصدير الغاز في اليمن وأكبر منشأة للطاقة في البلاد وهو ميناء بلحاف. وتوقف الميناء عن العمل بعد إجلاء الخبراء الأجانب من المنشأة في 2015، تقول رويترز.

وكان الميناء قبل توقفه يدار من مجموعة النفط الفرنسية توتال، لكنها سحبت موظفيها بعد ارتفاع وطأة الصراع في المنطقة. وأسفر النزاع عن توقف إنتاج النفط في شبوة وإغلاق محطة بلحاف، تضيف وكالة الصحافة الفرنسية.

الفرع الأخطر للقاعدة

تمكن تنظيم القاعدة في اليمن من العودة بقوة خلال السنوات الأخيرة، مستغلا الفراغ الأمني الذي خلفه الصراع المستمر بين حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي وحركة أنصار الله (الحوثيون).

وسيطرت القاعدة على مدن في عدد من المحافظات يمنية كحضرموت وأبين وشبوة ولحج.

ودفع هذا الصعود الولايات المتحدة إلى اعتبار "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب"، وهو الاسم الرسمي للتنظيم، الفرع الأكثر خطورة بين مختلف أفرع القاعدة.

قوات تدعمها الإمارات

نجحت قوات النخبة التي تدعمها الإمارات في طرده من بعض مواقعه، على رأسها مدينة المكلا العاصمة الإدارية لمحافظات حضرموت في نيسان/أبريل 2015.

وتتكون هذه القوات من مقاتلين قبليين ومجندين تم تدريبهم لأشهر وتسليحهم من قبل الإمارات.

وكتبت وكالة أنباء الإمارات في يوم انطلاقة الحملة العسكرية "عملت قوات التحالف بواسطة القوات الإماراتية خلال الفترة الماضية على تدريب وتأهيل وتجهيز وإعداد هذه القوات من قبائل محافظة شبوة حيث تم جمع مجندين من عدة قبائل وتوجيههم لمعسكرات التدريب المخصصة التي قامت بتأهيل عناصر النخبة الشبوانية على مهارات استخدام الأسلحة والاليات".

وحسب مسؤول عسكري يمني لوكالة الصحافة الفرنسية فإن "قوات النخبة التي دخلت هذه المناطق هي قوات يمنية لكنها تدربت لأشهر في المكلا على يد قوات الإمارات والعملية العسكرية كلها ادارتها الامارات".

أما مشاركة القوات الأميركية "فاقتصرت على مروحيات حلقت في سماء المناطق التي دخلتها القوات".

وتشن القوات الأميركية غارات جوية بشكل متكرر ضد أهداف القاعدة في اليمن. ونجحت في حزيران/ يونيو في قتل أبي خطاب العولقي أحد أمراء تنظيم القاعدة في اليمن.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم0012022773659

XS
SM
MD
LG