Accessibility links

العراقية.. كيف تغيرت حياتها عن أمها وجدتها؟


نازحة عراقية في مخيم الخازر

بغداد – دعاء يوسف:

تثير صور تنشرها صفحات عراقية في مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) لنساء عراقيات في فترة الثلاثينيات والأربعينيات وحتى السبعينيات من القرن الماضي اهتمام العراقيات، فمنهن من وصفتها بصور تظهر الفرق بين نساء كن يتمتعن بالحرية وبين المشاهد القاتمة في حياتهن الآن من تزايد الحروب والصراعات السياسية. بينما غيرهن وجدن إنها قد أظهرت مدى تراجع حقوق المرأة بسبب "العنف تحت مسميات تعاليم الشريعة الإسلامية"، حيث يعانين من تدهور النظرة الاجتماعية وحقهن في التعليم أو العمل.

أخريات حاولن تسليط الضوء على تلك الحقبة عبر ارتداء ملابس الأم بعد كل هذه السنوات.

من زمان ليس ببعيد

تقول لبنى عمار "كانت المرأة المحجبة تمثل صورة الغريبة عن المجتمع. لذا لم تكن بمرحلتنا التي تضم أكثر من 80 طالبة سوى واحدة. كان الجميع يعاملها وكأنها مصابة بمرض معدي وخطير. كنا نخشى الاقتراب منها".

حديث لبنى يخص طالبة محجبة اسمها منتهى، وهي واحدة من زميلاتها في الدراسة عندما كانت طالبة في الصف الخامس الإعدادي سنة 1991 ببغداد.

"الفتاة أو المرأة ممن يرتدين الحجاب أو النقاب في ذاك الوقت، كنّ يثرن الجدل والشكوك. ودائما ما كنّا نُمنع من الاختلاط بهن"، أضافت لبنى في حديثها لموقع (إرفع صوتك).

آنذاك، اكتشفت لبنى أن منتهى لم تكن مخيفة أو شرسة، إذ تصورت كما غيرها من الفتيات ضرورة الابتعاد عن الملتزمات دينياً وتفادي الاختلاط بهن. وعزز هذا التصور المعلمات والمدرسات بل وحتى ذويهم.

لبنى، التي تقارب الأربعين، وهي أم لثلاث بنات، الآن ترتدي حجاب الرأس رغم أنها غير ملتزمة دينياً وتحاول اقناع ابنتها زهراء، 20 عاماً، العدول عن قرارها بخلع حجاب رأسها.

"ارتدينا غطاء الرأس إبان الاقتتال الطائفي ليس إيماناً بضرورة دينية ولكن خوفاً من العقوبات التي كانت تفرضها الجماعات المسلحة بوقتها على كل امرأة لا ترتدي الزي الإسلامي".

يخص الأمر ظاهرة انتشرت في عام 2006 حين استهدف مجهولون النساء اللواتي كن يمشين سافرات ولا يضعن الحجاب على رأسهن بالضرب والشد من شعرهن، وحتى سحلهن في الشارع بطريقة عنيفة، تقول لبنى.

"كل النساء التزمن بهذا الشيء وخاصة بعدما تعرضت الكثيرات للضرب في الأماكن العامة بوصفهن قد خالفن تعاليم الشريعة الإسلامية".

وبعد سنوات، جاءت الفرصة المناسبة لابنتها لتحقيق رغبتها في ترك غطاء رأسها ولكن لبنى ترفض خوفاً عليها من المجتمع الذي بات ينظر للمرأة السافرة نظرة غير مستحبة. بل أن هناك من لا يحترمها وكأنها جالبة للعار.

"لن أترك ابنتي تتصرف بحرية في مسألة تتعلق بتعاليم الإسلام؛ لأن الأمور لم تعد كما كنا نتصورها في السابق. إذ أصبح غطاء الرأس يتحكم بعفة المرأة".

صيحات الملابس القصيرة

أما سعاد موفق، 56 عاماً، فترى عند مقارنة حال المرأة في السابق مع حالها اليوم لم يكن يتعلق بتغير صورتها فقط، لكنه كان يتعلق بكيانها.

وتقول لموقع (إرفع صوتك) "قبل تصاعد التطرف الديني والتشدد الفكري، كان الآباء لا يرون في المرأة التي ترتدي القصير أو تلك التي لا تضع الغطاء على رأسها من الأمور المعيبة لشخصها وسمعتها وحريتها".

سعاد التي كانت ترتدي آخر صيحات الملابس القصيرة "الميني جوب" كما غيرها من العراقيات في سبعينيات القرن الماضي بالأماكن العامة دون حرج أو خوف صارت اليوم تغطي جسدها بثياب طويلة.

تضيف "كانت فكرة تدين المرأة أو التزامها بالزي الإسلامي سابقاً من القرارات الشخصية بها. لذا كنا نرى المرأة بشهر رمضان ترتدي الحجاب وبعده تقوم بخلعه، وكذلك نراها يوما ترتدي القصير والضيق وغيره الطويل والمحتشم".

وتتابع "لكن الحروب غيّرت كل ذلك، وباتت الأوضاع السيئة تتحكم بشكل المرأة وتوجهاتها وأفكارها. كما غيرت نمط الحياة الاجتماعية كلها".

وتتساءل بسخرية واضحة، كيف يمكنني أن ارتدي "الميني جوب" الآن في عام 2017 ولا أتعرض لتحرشات وتجاوزات سيئة في الشارع؟ كيف يمكنني أن أرتدي كما كنت في السابق وأصحاب محلات بيع الملابس النسائية يحرصون اليوم على عرض كل شيء يتعلق بالملابس الطويلة؟".

وتجيب نفسها "حتى وإن وجدت ما يناسبني كالسابق فلن أستطيع ارتدائه بالأماكن العامة. لأن المجتمع قد أجبرنا على أن لا نرتدي المثير من الملابس إلا بغرف مغلقة خصصت للنساء فقط".

وتشير إلى أن "الجميع من سياسيين وأحزاب دينية ومجتمع قد تآمر على المرأة العراقية لتغيير صورتها الجميلة في السابق بأخرى قاتمة حزينة".

رغبة العراقيات

ولكي نتعرف على أسباب فرق الصورة بين المرأة في من الناحية الاجتماعية والدينية والاقتصادية بل وحتى التعليمية بين زمنين، ترى الخبيرة بعلم النفس الاجتماعي الدكتورة صبيحة الصالحي، ضرورة أن ننظر أولا لما تعرضت له البلاد من محاولات كثيرة لتهجير المكونات الدينية المختلف، وبالتالي محاولة فرض صورة المكوّن الديني الواحد في المجتمع.

وتقول "حققت مشاريع تهجير اليهود والمسيح وغيرهم من المكونات الدينية من البلاد الغرض منها في تغيير صورة المرأة".

فعلى مدى سنوات طويلة، كانت بغداد مثالاً لحرية المرأة، بدءا من تقليعات شعر الرأس وقصاته التي تتبع احدث الموديلات التي تطلقها الدور العالمية، وحتى ملابسها بارتداء القصير والضيق، واهتمامها بالتعليم والعمل.

"أول النساء اللواتي تجاوزن الممنوع كن عاملات ووزيرات وطبيبات وملكات جمال وسيدات المجتمع في العراق. وقد كن من أديان مختلفة".

لكن هذا الحال لم يدم نظرا لأن المجتمع بدأ يتمزق بسبب الحروب التي فرضت الكثير من الأوضاع منها زحف سكان الأرياف والقرى نحو المدن بحثاً عن فرص العمل. وتزايد الأرامل والمطلقات وزواج الفتيات الصغيرات اللواتي فرض عليهن بسبب الفقر وفقدان المعيل بدلاً من الاستمرار بالدراسة.

كما ويتفق خبراء علم النفس الاجتماعي على أن بروز الحملات الدينية في تسعينيات القرن الماضي كان لها تبعات اجتماعية كبيرة على المرأة العراقية.

وتعتقد الصالحي أن "هذه الحملات قد حققت أهدافها، حيث شاركت غالبية شرائح المجتمع وخاصة الاطفال والنساء بدورات تعليم حفظ القرآن وتعاليم الدين الإسلامي في كل المساجد التي تنتشر في المدينة.

وتضيف "لكن هذه الحملات لم تفرض التغيير بالمجتمع وتوجهاته بالقدر المنشود، رغم أن غالبية النساء والفتيات بدأن بارتداء حجاب الرأس والامتثال لتعاليم الدين في الملبس، لكنها أحدثت ذلك التأثير بعد عام 2003 وتحديداً عند ظهور الجماعات المتشددة دينياً".

وتشير إلى أن ما نراه اليوم من اعتماد بعض الصفحات بمواقع التواصل الاجتماعي على نشر الصور التي تظهر حال المرأة العراقية في السابق. ما هي إلا رغبة العراقيات في أن يعشن مثلما كانت جداتهن وأمهاتهن تعيش.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG