Accessibility links

قصة وصورة: لا لصور الدمار في برامج الأطفال


كانت لدي رسالة بدأتها منذ ثلاث سنوات /إرفع صوتك

ميسان- حيدر الساعدي:

اسمي حيدر طه ياسين، عمري 31 عاما، حاصل على شهادة البكالوريوس باختصاص الجغرافية. وعلى الرغم من عدم وجود تجانس بين اتجاهي الفني ودراستي، إلا أن الفن أصبح متنفسي وراحتي وواحة تعبيري عما يجول في خاطري لما أراه أمامي من صور الحياة اليومية بجمالها وقبحها.

هوايتي مع الرسم بدأت بسيطة كرسم الزهور والأشجار بقلم الرصاص، واتجهت بعدها إلى عالم الزخرفة السحري وعوالم السريالية والتكعيبية والرمزية والتجريد بلمسة خاصة بألوان الأكلريك والمائية والخشبية.

كانت لدي رسالة بدأتها منذ ثلاث سنوات في تجربتي الأولى على أرض الرصيف المعرفي من خلال المرسم الحر للأطفال، وشعور رائع ان تمنح الفرحة والابتسامة للأطفال من خلال الأوراق والألوان، وتترك لهم حرية التعبير في ظل التلوث البصري الذي يواجه الأطفال بشكل عام جراء صور القتل والدمار والدماء التي غزت حتى برامج الأطفال.

أمنيتي أن أرى اهتماما حكوميا بمواهب الأطفال والشباب خصوصا في مجال الرسم، كون موهبة الرسم كالبذرة إذا ما حظيت بالاهتمام والرعاية ستقطف ثمارها ولو بعد حين.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG