Accessibility links

قصة وصورة.. أتمنى بيوم أشوف العراق من غير أحزان ومشاكل


بائع الورد مصطفى عامر من بغداد/إرفع صوتك

بغداد – أسامة زين:

اسمي مصطفى عامر مواليد 1998 من بغداد. أعمل في محل لبيع الورود الطبيعية والمصنعة.

لا يوجد عمل سهل دون آخر. لكن يوجد فارق بين عمل وآخر. أما بالنسبة لبيع الورود، هناك مشاق الاعتناء بالورد وتغليفه، لكن ما يزيل عني مشاق العمل هو ما يترتب على بيع الورد من سعادة لمقتنيه.

العراق يستور الورود الطبيعية من تركيا وهولندا وأستراليا، وتحافظ الوردة على رونقها أسبوعا واحدا إذا كانت ظروف الخزن صحيحة.

في العادة، نقدم الورد لمناسبة الزواج والتخرج و أعياد الميلاد ومناسبة ذكرى الزواج أو عيد الحب أو عيد الأم أو يقدمها الحبيب لحبيبته وفي عيادة المريض، كلها مناسبات فرح وهذا الذي يسعدني، وأكون أكثر سعادة حين أوصل الورد بيدي وتكون مفاجئة.

أتمنى بيوم أشوف العراق من غير أحزان ومشاكل، وتكون أيامنا كلها سعادة.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG