Accessibility links

في ذكرى هجوم الغوطة الشرقية الكيميائي.. نظرة على سياسة واشنطن


ضحايا هجوم الغوطة الشرقية في 2013

المصدر - موقع الحرة:

يوافق الـ21 من آب/أغسطس الذكرى السنوية الرابعة للهجوم الذي شنته القوات النظامية السورية على الغوطة الشرقية القريبة من دمشق واستخدمت فيه غاز السارين الذي يعد من أخطر الغازات في العالم، ما أسفر عن مقتل 1400 شخص بينهم 400 طفل.

مشاهد المجزرة أثارت تعاطف العالم مع الشعب السوري وتنديده بوحشية نظام الرئيس بشار الأسد، فيما تعالت أصوات تطالب المجتمع الدولي بالتحرك.

"الخط الأحمر" لأوباما

ووقع الهجوم بعد عام على تحذير الرئيس باراك أوباما الأسد من مغبة استخدام أسلحة كيميائية. وأعلن أوباما في 20 آب/أغسطس 2012 أن استخدام تلك الأسلحة في الصراع "سيشكل خطا أحمر تكون له عواقب هائلة". وقال في نيسان/ أبريل 2013 إن استخدام تلك الأسلحة "سيغير قواعد اللعبة".

وأراد أوباما بعد الهجوم الحصول على موافقة الكونغرس قبل أن يقحم البلاد في حرب جديدة في الشرق الأوسط، وإن كان لتدخل عسكري محدود النطاق.

وبعد أيام، دافع وزير الخارجية آنذاك جون كيري أمام مجلس الشيوخ عن قرار الإدارة الأميركية توجيه ضربة عسكرية ضد نظام الأسد، وحذر من أن عدم القيام بذلك سيعني الوقوف موقف "المتفرج على مجزرة". وقال "لا بلادنا ولا ضميرنا يسمحان لنا بأن ندفع ثمن السكوت"، مشددا على أن الضربة العسكرية ستتم من دون إرسال "قوات إلى الأرض".

إقرأ المقال كاملا

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG