Accessibility links

بالفيديو: رغم يده المبتورة...


الشاب مخلد عبد الستار/إرفع صوتك

إرفع صوتك:

وجد مخلد عبد الستار علي (30 عاما) نفسه ضائعا في المجتمع، بعد أن بترت يده اليمنى بسبب انفجار سيارة ملغومة بقربه.

واصل مخلد وهو من منطقة الفحامة في بغداد دراسته، حيث تخرج من كلية التربية في الجامعة المستنصرية عام 2011/2012، وحصل على معدل 74 في المئة.

ويقول الشاب مخلد "كنت أكتب بيدي تعلمت على الكتابة باليسرى وأكملت جميع امتحاناتي وتخرجت، لكن مع الأسف وجدت حقي في المجتمع ضائع"، موضحا في مقطع فيديو نشر على صفحة موقع (إرفع صوتك) "كانت أمنيتي أن أصبح مدرسا قدمت طلب تعيين لوزارة التربية، وكلما أراجع الوزارة يقولون لي أنت معوق ومشمول بالرعاية الاجتماعية".

ويتابع "وعندما راجعت الرعاية الاجتماعية أخبروني أن: التعيين ليس من اختصاصهم، راجع وزارة التربية".

طلب مخلد مقابلة وزير التربية، لكن كتابة الخريج مخلد لسبب المقابلة "لغرض التعيين"، كانت كفيلة لرفض طلبه بشكل مباشر، يحسب قوله، مضيفا "قالوا لي: لا توجد تعيينات (وظائف)".

مخلد متزوج ولديه طفلان، ويعمل في محل لبيع مواد الغذائية، ويقول "أعمل من الساعة السادسة صباحا وحتى الـ12 ليلا لأحصل على أجر قدره 10 آلاف دينار (8 دولارات) في اليوم الواحد".

حالة مخلد أثارت ردود أفعال على صفحة موقع إرفع صوتك في فيسبوك.

يقول المتابع حيدر الزبيدي إن "الإعاقة هي إعاقة الفكر وليس الجسد، وتبدأ من قوانين البلد التي بدل من أن توفر لهؤلاء وظائف وتعمل على دمجهم في المجتمع، تقوم بنفرهم وعدم السماح لهم بالحصول على أغلب حقوقهم".

فيما يعلق المتابع محمد حسين قائلا "الوظائف في القطاع الحكومي للأحزاب والضباط الكبار والمتبقي للذين يشترون الوظيفة بالمال".​

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG