Accessibility links

قصة وصورة.. سنعود لنعزف الموسيقى من جديد


ماهر أحمد

الموصل - صالح عامر:

ماهر صباح أحمد، طالب في قسم الموسيقى في معهد الفنون الجميلة في مدينة الموصل. يعمل مع زملائه في تنظيف مبنى المعهد ورفع الأنقاض وتهيئة المبنى لعودة الدراسة إليه قريبا.

يقول أحمد الذي يجلس في قاعة الموسيقى وبالتحديد قرب رماد آلة البيانو التي حرقها عناصر داعش مع باقي الآلات الموسيقية لموقع (إرفع صوتك):

"جاء عناصر داعش إلى قسم الموسيقى وطلبوا منا أن نغير اختصاصنا إلى الإنشاد. قبل داعش كانت لدينا أناشيد عن الوطن والحب والسلام وحتى كنا ننشد أناشيد دينية لكن ليست كأناشيد التنظيم. مسلحو التنظيم منعوا أناشيدنا.

اقرأ أيضا:

عازف الكمان في الموصل: أي شخص يكره الجمال فهو داعشي

جمع عناصر داعش الآلات الموسيقية وقالوا لنا سنعمل احتفالية لحرق الآلات، وفعلا حرقوها ومنها آلة البيانو هذه. أحب هذه القاعة لأنها جمعتني بأجمل الأصدقاء والأساتذة. قبل سيطرة التنظيم على المواصل كنا نواظب على الدوام حتى في أيام العطل للتدريب وعزف الموسيقى.

صفنا كان يتكون من مختلف المكونات، مسلمين ومسيحيين وأيزيديين. كنا متآلفين وكان همنا ينصب على تعلم الموسيقى وحسب لكن داعش شتتنا وشتت مواهبنا وأفكارنا".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG