Accessibility links

سفير أميركي سابق: علينا تقبل الواقع الجديد في سورية


السفير الأميركي السابق في سورية روبرت فورد

المصدر - موقع الحرة:

قال السفير الأميركي السابق في سورية روبرت فورد إن هناك واقعا جديدا في سورية "وعلينا أن نتقبله"، في إشارة إلى أن الحرب بين الحكومة السورية وقوات المعارضة بدأت تخمد وأن الكفة تصب في صالح نظام بشار الأسد.

وأضاف الدبلوماسي المخضرم، الذي سبق له العمل كسفير لواشنطن في الجزائر، في مقابلة مع موقع "ذا ناشونال" الإماراتي أنه "إذا لم تكن الحكومات الأجنبية التي دعمت في الماضي عناصر من الجيش السوري الحر مستعدة لإرسال الأموال والأسلحة، ومن بينها صواريخ أرض-جو، وإرسال مستشارين عسكريين ... سيكون من المستحيل هزيمة الأسد وحلفائه الروس والإيرانيين".

وأوضح فورد، زميل معهد الشرق الأوسط، أن الحكومة السورية، في المستقبل، لن تقبل بالإدارات المحلية أو باللامركزية.

وعن شكل التغيير الذي قد تطرحه حكومة الأسد، أضاف أنه "ربما سيغير رئيس الوزراء أو بعض وزراء ويزعم أن هذا إصلاح، ولكن هل سيغير النظام عناصر الدولة الأمنية؟ بالتأكيد لا".

موقف أوروبا من الأسد

وتحدث عن كيفية تعامل الحكومات الأوروبية مع النظام السوري، قائلا: "الأوروبيون سيفعلون ما يخدم مصالحهم. ربما تكون لديهم مصالح متعلقة بالتعاون الأمني ... لكن هذا الأمر لا يتطلب سفارة في دمشق".

اقرأ التقرير كاملا

XS
SM
MD
LG