Accessibility links

قصة وصورة.. همّي الوحيد هو العلم


حسين صادق

بغداد – مرتضى رحمن:

أنا حسين صادق، شاب عراقي حاصل على بكالوريوس في اللغة العربية. أخذت الشهادة وحصلت على المركز الأول. والآن أكملت السنة الأولى في دراستي للماجستير وحصلت على المركز الأول أيضاً.

شاهد أيضا:

قصة وصورة: ما تصنعه اليد.. يعمّر

أطمح لدراسة الدكتوراه بعد إكمال دراستي في الماجستير. وعلى الرغم من الوضع الاقتصادي في العراق الذي لا يبشر بخير لمن يكمل دراسته، فإن طموحي في التعلم لم تجفَّ سواقيه.

همّي الوحيد هو العلم والتوفيق من الله لأن هدفنا الرئيس هو نهضة هذا العراق الجريح. أما سبب هذا التفوق الدراسي فقد كان شيئا يصعب عليَّ تركه دون علاج. أنا إنسان مسالم جدا، اتهمني أحدهم اتهاما باطلا، دفعني على إثره إلى السجن والتعذيب للاعتراف بشيء لست فاعله.

اليوم الذي اعتقلتني فيه الشرطة كان أثناء دراسة البكالوريا في 19 نيسان/أبريل 2011. فكانت البراءة بعد ذلك في الخامس من أيار/مايو في السنة نفسها. وحصلت على البراءة من القضاء نفسه. كنت بريئا عند الله، متهم عند الناس، فكان العلم هو السلاح الوحيد الذي يقتل توجيه الناس التهم الباطلة نحوي.

الآن أنا أعمل في صالة ألعاب بغية الحصول على المال الحلال لكي أعين نفسي، وأتعلم على السعي وراء الرزق الحلال طيلة حياتي، وأثبت لبعضهم بطلان ما اتهموني به، وعلى كل حال فقد سامحت الجميع دون استثناء.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG