Accessibility links

أكاديميات يُشخصن التحديات القادمة أمام المرأة الموصلية


نساء عراقيات يجتمعن في أول مؤتمر تحتضنه الموصل بعد التحرير/إرفع صوتك

الموصل - صالح عامر:

بعد ما عانته النساء من تضييق على الحريات واستغلال في الفترة التي احتل خلالها داعش الموصل، تأخذ التحديات التي تواجههن أشكالا مختلفة تناقشها أكاديميات مع موقع (إرفع صوتك).

"أهم التحديات التي تواجه المرأة في الموصل الآن هي فقدان المعيل والتهجير والنزوح القسري"، بهذه الكلمات بدأت سجى الجبوري الأستاذة في كلية العلوم السياسية في جامعة الموصل حديثها لموقع (إرفع صوتك) عن واقع المرأة في مدينة الموصل في مرحلة ما بعد التحرير.

وتؤكد الجبوري أن نساء الموصل يعانين من فقدان الخصوصية وهن يعشن في مخيمات تفتقد لأبسط متطلبات الحياة، فضلا عن تعرضهن للتحرش والإهانة أحيانا كثيرة.

وتضيف "هناك أعداد من الأطفال الذين لا يمتلكون أوراق رسمية، إضافة إلى انتشار الأمراض والظروف الصحية الصعبة والمعاناة النفسية".

اقرأ أيضاً:

تجارب نساء تصدّين لداعش في الموصل

عائلة ناشطة موصلية تطالب باحتسابها "شهيدة"

تهيئة الأجواء السليمة

وتطالب الجبوري الجهات المعنية بالعمل على تهيئة الأجواء السليمة لإعادة تأهيل النسوة من خلال برامج وسياقات عمل من كل النواحي لكي تتم إعادتهن إلى الحياة الطبيعية، مبينة أن عدم تدارك الموضوع سيؤدي إلى ظهور جيل متطرف يصعب ترويضه في المستقبل.

وخلال فترة سيطرته على الموصل (على مدى أكثر من سنتين)، مارس تنظيم داعش القمع بحق المدنيين من نساء ورجال وأطفال، فارضاً على السكان ارتداء ملابس معينة تقيد حريتهم. كما ارتكب داعش جرائم اغتصاب وسبي بحق النساء خاصة الأيزيديات في ممارسات مدانة من قبل المجتمع العراقي والدولي.

وتشير إلى أن وضع المرأة في الموصل يشكل تحديا كبيراً للمؤسسات العاملة في هذا المجال. وتردف بالقول "ليس من السهل حاليا التخلص من الآثار العميقة التي خلفها سيطرة التنظيم على الموصل داخل المجتمع الموصلي".

مؤتمر للنساء

وشهدت الموصل، في ٢٦ آب/أغسطس الحالي، عقد أول مؤتمر نسوي بعد تحرير المدينة تحت عنوان (نساء العراق صانعات السلام والعدالة) شبكة النساء العراقيات وجمعية الأمل العراقية وعدد من المنظمات النسائية والحقوقية وشاركت فيه نساء من مختلف مدن العراق ومن بعض الدول لبحث وضع المرأة الموصلية بعد داعش.

وتقول الناشطة والإعلامية الموصلية سهى عودة، إحدى منظمات المؤتمر لموقع (إرفع صوتك) "نظمنا هذا المؤتمر لبحث الخطة الوطنية لتطبيق القرار (١٣٢٥) واستراتيجية النهوض بالمرأة ومناهضة العنف ودعم دور المرأة وجهدها في أماكن النزاع المسلح وكيفية صنع السلام"، لافتة إلى أن المؤتمر كان منبرا مهما لنقل صوت المرأة الموصلية وبيان معانتها والتحديات التي تواجهها ما بعد داعش.

بدورها، تدعو الأستاذة في كلية الاعلام جامعة بغداد، إرادة الجبوري، إلى ضرورة تحقيق العدالة الانتقالية ليس لسكان نينوى أو المناطق المحررة الأخرى بل لكل ابناء وبنات الشعب العراقي.

وتوضح الجبوري لموقع (إرفع صوتك) "وهذا يكون من خلال تعويض المتضررين والمتضررات من الإرهاب والعمليات العسكرية، وضمان عودة النازحين والنازحات وضرورة العمل على تطبيق الاستراتيجيات الوطنية التي اقرتها الحكومة التي ظلت حبرا على ورق لعدم وجود إرادة سياسية لتنفيذها".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG