Accessibility links

الحركة الكشفية العراقية تركز على نبذ العنف والطائفية


أطفال عراقيون في الكشافة/وكالة الصحافة الفرنسية

بغداد - دعاء يوسف:

"تركّز وزارة التربية العراقية الآن على البرامج التي لها صلة بأفكار الأطفال وتوجهاتهم ومحاولة تنميتها اجتماعياً وإنسانيا وخاصة تلاميذ مراحلها الدراسية المختلفة"، يقول فارس حسين جابر، وهو مدير التربية الكشفية في وزارة التربية لموقع (إرفع صوتك).

الأعمال التطوعية الإنسانية

وقد تأسست الحركة الكشفية في العراق عام 1918، وشاركت في معظم المخيمات والمؤتمرات واللقاءات والندوات العربية والعالمية. غير أن الظروف التي أعقبت غزو الكويت عام 1990 أثرت في مشاركاتها كثيراً بل وانقطاعها عن العالم وصولا إلى العام 2003 حيث الأوضاع الأمنية غير المستقرة.

اقرأ أيضاً:

شباب عراقيون: آخر مرة احتفلنا بالفرح كانت قبل 9 أشهر

استهداف الأطباء في بغداد.. مخاوف وجدل واسع

ويضيف فارس أنّ "العراق الآن قد بدأ يخطو بصورة صحيحة في العمل بالمجال الكشفي. فبعد انقطاعه لأكثر من (27) عاما عن المشاركات عاد للساحة العالمية من خلال التصويت لذلك في المؤتمر الكشفي العالمي بأذربيجان".

ويرى أن من أبرز أهداف الحركة الكشفية الآن هو تعليم الأطفال على القيم النبيلة وحثهم على الابتعاد عن الطائفية بعد توضيح مخاطر الافكار التي تؤمن بالتطرف والكراهية والعنف.

"الغاية من عودة الكشافة هو لبناء الخدمة العامة بوصفها من ضمن واجبات الطفل تجاه مجتمعه مثل أن يساعد هذا الطفل الرجل الأعمى بعبور الشارع. وتسارع تلك المجموعة من الأطفال بتنظيف الأرصفة وغيرها الكثير من الأعمال التطوعية الإنسانية"، يقول فارس.

ويضيف "هي رسالة تربوية اجتماعية إنسانية هادفة لتنمية الاجيال بطريقة إنسانية والاعتماد على النفس وتحمل المسؤولية والتسابق على تلبية الخدمات للآخرين من خلال المشاركة في العمل التطوعي".

ويعتقد فارس أن انخراط الأطفال في الحركة الكشفية أشبه ما يكون بدخولهم لمعسكرات تدريبية أو كمؤسسة عسكرية ولكن ليس بمفهومها المتعارف عليه في الحروب باستخدام العنف والأسلحة، بل في معناها الذي يتعلق بتأهيل الطفل ليكون بشخصية سوية وغير مهزوزة تتحلى بصفات إنسانية وأخلاقية تؤمن بالمحبة والتسامح والمساعدة والسلام.

"اصطحاب الأطفال برحلات ومخيمات كشفية سيسهم في تغيير افكارهم وتوجهاتهم بالطريقة التي تخدم مستقبلهم والمجتمع. كما سيساعدهم في الوقوف ضد الهجمات المختلفة والمتمثلة بالانحرافات والأفكار السلبية"، على حد قوله.

فريسة سهلة للانحراف

الذين ينخرطون في الحركة الكشفية أو "الكشافة" يتدرجون ضمن مراحل عمرية مختلفة، فصغار العمر في مراحل الدراسية الابتدائية يطلق على تسمياتهم بحسب الجنس فالفتيات منهم تسمى "الزهرات"، بينما يسمى الذكور "الأشبال".

أما الذين في المراحل الدراسية المتوسطة "كشاف" والأكبر عمراً في مرحلة الدراسة الإعدادية والمعاهد "كشاف متقدم" والأكبر منهم "جوالة ودليلة" لكل مرحلة عمرية قدرات ومهام وتعليمات وواجبات ضمن الخدمة العامة.

ويقول أحمد سامي، 39 عاماً، إنّ "لديّه رغبة كبيرة في أن ينخرط طفله الذي لم يتجاوز السادسة من عمره، ضمن الحركة الكشفية".

ويضيف أنّ" انضمامه معهم سيغير مساره بعيدا عن الأفكار الخاطئة، ولا يجعله فريسة سهلة للانحراف".

أما علاء أياد، 13عاماً، فيتمنى المشاركة بهذه المخيمات والرحلات. يقول في حديث لموقع(إرفع صوتك) إنّه "يطمح في أن يشارك بالحركة الكشفية إذا كانت مثل بقية بلدان العالم التي يتطوع الكثير من طلبة المدارس في فعالياتها ونشاطاتها خلال العطلة الصيفية".

التنظيمات الإرهابية

ويرى العديد من الخبراء حاليا ومنهم أستاذة علم النفس الاجتماعي بجامعة بغداد الدكتورة فوزية العطية أن انقطاع الحركة الكشفية من المدارس العراقية طيلة السنوات الماضية ترك فراغاً كبيراً، وبالتالي دفع بالتنظيمات الإرهابية إلى استغلاله.

وتقول إنّه "من المتعارف عن تجربة المخيمات الكشفية أنها تركز في جهودها ونشاطاتها على الأفكار المتشددة والمتطرفة من منطلق إدراك قادة هذه الحركة بمدى خطورتها وتأثيرها السلبي على توجهات الأجيال وبالتالي على المجتمع".

وتضيف أنّها كثيرا ما كانت تطالب بعودتها وخاصة في هذه الظروف التي بات كل شيء منفلتاً فيها لا رادع ولا قوانين.

وتتابع "للأسف صار الطفل يفعل ما يريد بمزاجه وبما يريحه، فلا وجود لسيطرة حقيقية تمنعه من الوصول إلى شبكة الإنترنت وتحد من الهجمات الإلكترونية المختلفة بتوجهاتها وأفكارها المرعبة".

وتشير إلى أن الأوضاع الأمنية غير المستقرة ولدت العنف والفقر، وبالتالي التفكك الأسري، فضلا عن الإرهاب والجريمة والفساد. "رغبة الأطفال بالدراسة لم تعد كما كانت رغبتنا وتعلقنا بها في السابق، والسبب هو ما يحدث في البلاد من إهمال كبير لهذه الشريحة المهمة في تركيبة المجتمع".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG