Accessibility links

أوضاع سجناء في إيران تثير القلق


صورة تعبيرية/Shutterstock

متابعة إلسي مِلكونيان:

أعربت موظفة كبيرة في الأمم المتحدة مؤخرا عن قلقها العميق حول وضع المحتجزين في سجن رجائي شهر الواقع في مدينة كرج، غرب إيران، والذين أضربوا عن الطعام مؤخرا اعتراضاً على المعاملة التي تلقوها خلال فترة الحبس واحتجاجاً على نقلهم إلى موقع آخر من السجن له ظروف قاسية وحراسة مشددة.

اقرأ أيضاً:

إيراني تحول إلى المسيحية فصار تهديدا للأمن القومي

إيرانيون يطالبون الأمم المتحدة بكشف حقيقة إعدامات جماعية

وقالت المراقبة الدولية لحقوق الإنسان في إيران، أسمى جهنغير، "أقلق كثيراً لدى اطلاعي على الحالة الصحية المتدهورة للسجناء بسب إضرابهم على الطعام، ومعاملتهم بشكل سيء وتعذيبهم أثناء نقلهم".

ماذا عن المحتجزين وظروف اعتقالهم؟

وتتلخص أوضاع المحتجزين في سجن رجائي شهر بالنقاط التالية:

-في الأسابيع الأخيرة اتخذت السلطات الإيرانية قراراً بنقل 53 محتجزاً في رجائي شهر دون شرح الأسباب لهم.

-المحتجزون هم سجناء رأي منهم 15 بهائياً وصحافيون وحقوقيون وطلاب وأعضاء نقابات.

-لم يسمح لأحد منهم أن يصطحب أغراضه الشخصية ولا حتى أدويتهم.

-كما لم يسمح لهم أن ينقلوا معهم ملابس كافية أو مواد صحية أو أطعمة اشتروها بنقودهم الخاصة.

-منعت عن السجناء الزيارات والمكالمات الهاتفية المسموحة في مواقع أخرى من السجن.

وضع مشين

وفي تحقيق لـ"منظمة العفو الدولية" حول هذا الموضوع، تقول نائبة مدير الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى المنظمة ماغدلينا مغربي إن "قضية تراجع الأوضاع الحياتية في سجون إيران وإضراب الناس عن الطعام للمطالبة بأبسط حقوق البشر هو شيء مشين ويقتضي إصلاح نظام السجن في إيران".

وبحسب المنظمة قامت السلطات الإيرانية بإضافة أسلاك على شبابيك السجن مما يقلص التهوية ويزيد من الرطوبة في غرف السجن ويعرض المحتجزين فيها إلى الإصابة بالأمراض.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم0012022773659

XS
SM
MD
LG