Accessibility links

قضية الروهينغا.. ارتفاع عدد الفارين إلى 87 ألفا


نازحون من الروهينغا يحاولون الهرب من ولاية راخين على مركب

المصدر - موقع الحرة:

ارتفع عدد اللاجئين إلى بنغلادش هربا من أعمال العنف في بورما في الأيام الـ10 الماضية إلى 87 ألفا، معظمهم من أقلية الروهينغا المسلمة، حسبما أعلنت الأمم المتحدة الاثنين.

ويقدر عدد الأطفال بين هؤلاء بنحو 21 ألفا.

ويضاف إلى هؤلاء 20 ألفا تقطعت بهم السبل وعلقوا في منطقة ممنوع الدخول إليها بين بورما وبنغلادش.

واندلع العنف بعدما هاجم متمردون من الروهينغا في 25 آب/أغسطس نحو 30مركزا للشرطة والجيش في ولاية راخين، ورد الجيش البورمي بإطلاق عملية واسعة النطاق في هذه المنطقة النائية والفقيرة، ما اجبر عشرات الآلاف على الفرار.

ويقول الجيش البورمي إنه ينفذ عمليات تطهير ضد "إرهابيين متطرفين" وإن قوات الأمن تلقت تعليمات بحماية المدنيين. لكن الروهينغا الفارين إلى بنغلادش يتحدثون عن حملة افتعال حرائق وقتل تهدف إلى طردهم.

وأعلنت الحكومة البورمية السبت أن 2625 منزلا تعرضت للحرق في الأيام الماضية في مناطق بشمال غرب البلاد حيث يشكل الروهينغا غالبية السكان.

واتهم المسؤولون جماعة إسلامية تطلق على نفسها اسم "جيش إنقاذ الروهينغا في أراكان" بحرق المنازل. لكن الفارين من هذه الأقلية يقولون إن جيش الدولة يقوم بحملة حرق وقتل تهدف إلى إجبارهم على الرحيل.

وأفادت منظمة هيومن رايتس ووتش بأن تحليلها لصور عبر الأقمار الاصطناعية، فضلا عن روايات الروهينغا الفارين، تشير إلى أن "قوات الأمن أضرمت النيران عمدا".

ولم يحصل الروهينغا الذين يعاملون معاملة الأجانب في بورما، حيث يشكل البوذيون 90 في المئة من سكانها، على الجنسية، رغم أن بعضهم يعيش فيها منذ أجيال.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG