Accessibility links

رأي: حين يكون المسلمون الضحية.. تسقط بعض الأقنعة!


أونغ سان سو تشي

بقلم حافظ المرازي/

أنباء محنة عشرات الآلاف من مسلمي ميانمار (بورما) الفارين هذه الأيام بحياتهم وأطفالهم من الاضطهاد وحرق المنازل وعنف الأغلبية البوذية في عملية تطهير عرقي وديني للنزوح من إقليم الراخن إلى بنجلاديش، أنباء تنقلها كل وسائل الإعلام الغربية والدولية التي تحترم المعايير الصحفية المهنية، بغض النظر عن مدى تصدرها العناوين والمانشتات. لكن الغائب أو النادر هو كتابات المعلقين الذين يملأون صفحات الرأي وبرامج الحوار حين يكون الخبر هو اضطهاد المسلمين لغيرهم أو أعمال العنف التي يرتكبها مسلمون أو حتى مسلم واحد ولو كان في سلوكه يتردد على الحانات ويرافق المثليين! أهمية الخبر وسعادة المعلقين تكون في أن الجاني مسلم.

ليس المطلوب أيضا ان يسكت أصحاب الضمير ودعاة حقوق الإنسان على اضطهاد مسيحي في مصر أو شيعي في السعودية أو السكوت على الاعتداء على معبد يهودي في أميركا اللاتينية. فهذا أسوا ما يمكن تحقيقه وهو السكوت المتبادل أو التواطؤ ضد الضحايا لاعتبارات سياسية أو مصلحية.

اقرأ المقال كاملا

XS
SM
MD
LG