Accessibility links

دير الزور.. لجنة مدنية لدعم قوات سوريا الديمقراطية


مقاتلون من قوات سورية الديموقراطية- أرشيف

المصدر - موقع الحرة:

حققت قوات سوريا الديمقراطية الاثنين تقدما في معركتها مع تنظيم داعش في مدينة دير الزور لتصبح على بعد "ستة كيلومترات من الضفة الشرقية لنهر الفرات"، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأعاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن التقدم السريع ضد المتشددين لكون "ريف دير الزور الشرقي منطقة صحراوية غير مكتظة".

وبعد يومين من إطلاق قوات سوريا الديمقراطية هجومها في دير الزور تحت مسمى "عاصفة الجزيرة"، أعلنت مجموعة من شيوخ ووجهاء عشائر دير الزور في بيان الاثنين إنشاء "لجنة تحضيرية تناقش أسس ومنطلقات تأسيس مجلس دير الزور المدني أسوة بالمجالس المدنية لمختلف المدن التي تحررت من قبضة الإرهاب".

وأكدت اللجنة دعمها لحملة قوات سوريا الديمقراطية في محافظة دير الزور ضد المتشددين.

تعزيزات للقوات النظامية

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية الاثنين إن "تعزيزات عسكرية كبيرة تتضمن عتادا وآليات وعناصر وصلت إلى دير الزور، تمهيدا لبدء قوات النظام السوري هجوما يهدف إلى طرد تنظيم داعش من الأحياء الشرقية في المدينة"، التي يسيطر عليها منذ ثلاث سنوات.

وتواصل طائرات حربية سورية وروسية، بحسب المرصد، "استهداف مواقع تنظيم داعش بشكل كثيف في مدينة دير الزور ومحيطها وأريافها".

ووثق المرصد الأحد مقتل 34 مدنيا، بينهم تسعة أطفال، في قصف روسي استهدف عبارات كانت تقلهم من بلدة قريبة من دير الزور إلى الضفاف الشرقية لنهر الفرات هربا من القصف واقتراب المعارك.

وتشكل محافظة دير الزور في الوقت الراهن مسرحا لعمليتين عسكريتين، الأولى تقودها قوات النظام السوري بدعم روسي، والثانية أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية المؤلفة من فصائل كردية وعربية بدعم أميركي السبت ضد المتشددين في شرق المحافظة.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG