Accessibility links

قصة وصورة.. بائع التين الشوكي بالمغرب


بائع التين الشوكي

المغرب – زينون عبد العالي:

عامر الزريولي، 62 عاما، أب لطفلين، يعمل بائعا متجولا للفواكه الموسمية في أحياء مدينة سلا.

يحكي عامر قصته لموقع (ارفع صوتك):

"لا عمل قار لي، أتاجر في بيع الفواكه الموسمية، ففي الصيف أبيع التين الشوكي أو ما يسميه المغاربة بـ(الهندية)، وأحيانا التين العادي وباقي أنواع الفواكه التي تنضج في فصل الصيف.

شاهد المزيد:

قصة وصورة: صاحب الكمان في شوارع الرباط

الإقبال يكون متزايدا على هذه الأنواع من الفواكه في الأوقات الحارة من هذا الفصل، فخصوصية التين الشوكي ومذاقه الفريد يجعل الجميع يعشقه صغارا وكبارا، ناهيك عن رخص ثمنه.

أشتري بضاعتي كل صباح من سوق البيع بالجملة القريب من مدينة سلا، لحسن الحظ أن ثمنها زهيد وهامش الربح كبير. أبيع الحبة الواحدة بنصف درهم، وأعود مساء بربح وفير يتجاوز 100 درهم (10 دولارات).

لم يتوفق ولداي في دراستهما فقررت إخراجهما للعمل ومساعدتي في بيع الفواكه، حيث نتوزع على أحياء المدينة لضمان نسبة بيع مهمة، ونوفر بذلك متطلبات الحياة الصعبة في هذه المدينة.

نتعرض أحيانا لمصادرة هذه العربة بما عليها من سلع بمبرر احتلال الملك العام ، دون أن نحصل على تعويضات أو أدنى اهتمام من السلطات التي تضيق علينا في مصدر رزقنا الوحيد".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG