Accessibility links

رأي: أكراد العراق وعربه والتفكير من 'خارج الصندوق'


علم العراق وعلم كردستان يرفعان في كركوك

بقلم عريب الرنتاوي

تبدو الأجندة العراقية لمرحلة "ما بعد داعش" مزدحمة بالتحديات والتهديدات، وسط اعتقاد راسخ في أوساط المراقبين بأن مستقبل العراق يتوقف على الكيفية التي ستتعامل بها مختلف الأطراف مع هذه التحديات والأخطار، وفي المقدمة منها حسم الخلاف بين العرب والكرد، حول العلاقة بين المركز والإقليم، ومصير الاستفتاء على تقرير المصير الذي يبدو أن رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني مصممٌ على إجرائه في الموعد المقرر في الخامس والعشرين من أيلول/سبتمبر الجاري.

وعلى الرغم من أن الغالبية العظمى من أكراد العراق، تتطلع للانفصال في دولة مستقلة، إلا أن أوساطاً كردية متزايدة، باتت تطالب بإرجاء الاستفتاء إلى موعد آخر، سعياً لامتصاص موجة الرفض الإقليمي (إيران وتركيا) وحل الخلافات مع المركز، والاستجابة للنداءات الدولية الواسعة المطالبة بتأجيله، وسط اعتقاد راسخ بأن استعجال رئيس الإقليم لإجراء الاستفتاء وإصراره على موقفه، إنما ينبع من مصالح شخصية وحزبية وعائلية، متعلقة أساساً برغبة النخبة الحاكمة في أربيل في الاحتفاظ بدور مهيمن على السلطة برغم انتهاء ولاية رئيس الإقليم وتعطيل الحياة البرلمانية منذ عامين تقريباً.

اقرأ المقال كاملا

XS
SM
MD
LG