Accessibility links

تقرير أممي يطالب طهران بالإفراج عن إيراني-أميركي ووالده


رجل الأعمال الإيراني الأميركي سياماك نمازي

المصدر - موقع الحرة:

طالبت الأمم المتحدة في تقرير الاثنين بالإفراج الفوري ودفع تعويض لإيرانيين-أميركيين يقضيان حكما بالسجن 10 سنوات في إيران.

واعتبرت المنظمة الدولية أن الاعتقال "الاعتباطي" للمحكومين جاء ضمن "نمط متزايد" تتبعه طهران في استهداف مواطنيها مزدوجي الجنسية.

وصدر التقرير عن فريق للخبراء في المنظمة الأممية بشأن رجل الأعمال الإيراني-الأميركي سياماك نمازي ووالده باقر المحكوم عليهما بالسجن 10 أعوام في طهران بتهمة "التجسس".

وكانت محكمة إيرانية قد رفضت استئنافا مقدما منهما نهاية آب/أغسطس.

وتزامن تقرير الفريق المختص بقضايا الاعتقال الاعتباطي مع حضور الرئيس الإيراني حسن روحاني للاجتماع السنوي للأمم المتحدة في نيويورك.

وجاء في تقرير الخبراء أن لا دليل في قضية سياماك نمازي أو باقر نمازي يدينهما بأعمال إجرامية "بما فيها تلك المتعلقة بجرائم الأمن القومي".

وقال القائمون على التقرير إن الحكومة الإيرانية لم تستجب لمطالباتهم بخصوص قضيتي نمازي. ولم يرد مكتب إيران في الأمم المتحدة على طلب أسوشييتدبرس التعليق على التقرير.

وتعقيبا على تقرير الفريق الأممي، قال محامي الدفاع عن سياماك نمازي ووالده إن التقرير يبين بالتفصيل "عدم قانونية" سجن المحكومين، ومخالفة ذلك للقانون الدولي، مضيفا قوله: "لقد حان الوقت لإيران لتحل هاتين القضيتين وتسمح بلم شمل نمازي ووالده مع عائلتهما مجددا".

واعتقل سياماك نمازي، الخبير في العلاقات الدولية ومستشار الأعمال والمؤيد للسياسيين الإصلاحيين في إيران، في تشرين الأول/أكتوبر عام 2015.

واعتقلت السلطات والده باقر نمازي وهو موظف سابق في منظمة الأمم المتحدة، في شباط/فبراير 2016 عندما وصل إلى إيران سعيا للإفراج عن ابنه.

وكان باقر نمازي يعمل في منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، وشغل منصب حاكم ولاية خوزستان الإيرانية قبل الثورة الإسلامية في 1979.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG