Accessibility links

البازارات تكسر الضائقة الاقتصادية المفروضة على السوريين


سوق في العاصمة السورية دمشق

تركيا - محمد النجار:

بعد نحو ستة سنوات من استمرار الحرب في سورية، وما خلّفته من كوارث اقتصادية مباشرة على حياة السوريين، بات تأمين مسلتزمات الحياة اليومية أمراً شبة مستحيل، بسبب الغلاء الفاحش وانهيار سعر صرف الليرة السورية، مقابل انخفاض متوسط الدخل.

ولكن تأقلم السوريون مع هذا الواقع وتمكّنوا من إيجاد بدائل لهذه المشكلة، كما أوجدوا قبلها بدائل لمشاكل المياه والكهرباء والقصف والحصار.

اقرأ أيضاً:

في سورية: الداخل مفقود والخارج مولود

رحلة عائلة سورية من إدلب إلى فرنسا

انخفضت قيمة الليرة السوري نحو 11 ضعفاً منذ بدء الأزمة في 15 آذار/مارس من عام 2011، حيث أصبح الدولار الواحد يعادل 520 ليرة بعدما كان يعادل فقط 47 ليرة، وبالمقابل، انخفض مستوى الدخل بشكلٍ كبير، ليتراوح بين 30 – 50 ألف ليرة (ما يعادل 60 – 100 دولار أميركي)، هذا كلّه خلق شرخاً واسعاً بين الدخل والإنفاق، ما دفع السوريين إلى خلق سوق جديد يحمل اسم "بازار".

البازارات هي الحل

لم تكن تحتوي شوارع وقرى وبلدات سورية على أي وجود للبازارات، ولكن البداية الفعلية لها كانت منذ عام 2013، أي منذ اشتداد الأزمة الاقتصادية وتجاوز سعر صرف الدولار 300 ليرة سورية. واللافت في الأمر أنّها انتشرت في مناطق يسيطر على النظام السوري كالعاصمة دمشق ومناطق تسيطر عليها المعارضة مثل محافظة إدلب شمالي البلاد.

المميّز الرئيسي الذي انفردت به هذه البازارات عن الأسواق العادية المٌنتشرة منذ زمن بعيد، هي أنَّ السلع فيها تُباع بأسعارٍ مخفّضة تتناسب مع الحالة الاقتصادية الحرجة التي يمر بها السواد الأعظم من السوريين.

وبحسب الناشط الصحافي أحمد بركات المقيم في إدلب، فإن انخفاض الأسعار يعود لعدّة أسباب، يأتي على رأسها البيع بسعر الجملة، بسبب بيع كميات كبيرة من السلع، إضافةً إلى أن البازار يُتيح الفرصة الكبيرة أمام الأشخاص العاديين غير التجار بالنزول وبيع ما لديهم من سلع، كالمزارعين وغيرهم، وهؤلاء ليس لديهم أي حسابات ربح كبير كحال التجار العاديين.

تبيع البازارات كل شيء من الممكن أن يُباع، الملابس الجديدة والمستعملة، الخضار والفواكه الطازجة، الأدوات الكهربائية، الأدوات المنزلية، اللحوم، البقوليات، المعلّبات، الخبز والمحروقات كالمازوت والبنزين، على ما يشير الناشط ذاته، الذي أوضح أنها لم تخضع إلى أي عمليات تنظيم. "يتم الاتفاق على أن الساحة الفلانية أو الشارع الفلاني هي موعد بازار في يومٍ محدّد من الأسبوع، ليتجه صباح هذا اليوم كل من يسعى للتسوّق بأسعارٍ مخفّضة، وكل من لديه سلعة ما يريد بيعها وتبدأ العمليات التجارية فيه".

ثمّة في العاصمة السورية دمشق بازاراً واحداً يقع في منطقة اسمها "سوق الحرامية" وهو يقع وسط العاصمة في شارع "الثورة". اليوم لم يعد سوقاً للحرامية، بل أصبح بازاراً شعبياً، ولكن لا يخلو الأمر من بعض المسروقات التي تُعتبر من مخلّفات "التعفيش"، وهو مصطلح برز خلال الحرب السوري ويُشير إلى سرقة عفش المنازل.

ويقابل هذا البازار الوحيد في دمشق، ستة بازارات منتشرة في عدة بلدات بمحافظة إدلب، حيث تبلغ الحاجة إلى البازارات أكثر في تلك المناطق، نظراً إلى أن المناطق التي تخضع تحت سيطرة المعارضة السورية، تعيش ما يُعرف بـ"اقتصاد الظل" وهو الاقتصاد غير المنظم أو غير الخاضع للضريبة.

إقبال

بات الاعتماد على المتاجر العادية آخر الحلول التي تلجأ إليها "لُبنى" وهي ربّة منزل تعيش في مدينة "كفل نبل" في ريف محافظة إدلب.

وتقول لموقع (إرفع صوتك) إنها تُقدّر أسعار السلع في البازارات بأنه يُعادل 60% من أسعار السلع في الأسواق العادية، موضحةً أن هذا السبب يدفعها في كل يوم ثلاثاء إلى التوجّه مع ولديها إلى قرية مجاورة فيها بازار، وأن تشتري منه كل حاجاتها الأسبوعية عبر لائحة تكون قد دوّنتها على مدار الاسبوع، ثم تعود أدراجها إلى المنزل بحيث لا تحتاج إلى شراء أي شيء خلال الأسبوع باستثناء الحالات الطارئة.

وذكرت أنها تعمل في مدرسة ابتدائية مع زوجها، لكن راتب كلا الزوجين لا يكفيان لسد احتياجات العائلة المتنامية، وخصوصاً أن أسعار جميع السلع فلكية حسب قولها، مشيرةً إلى أن البازارات لم تحل كل المشكلة ولكنّها خفّفت من حدّتها.

لا يختلف الأمر كثيراً عند "أبو جابر" وهو أربعيني ورب عائلة مكوّنة من سبعة أولاد، لكن زوجته متوفية منذ عدّة سنوات بعد معاناتها مع المرض.

يقول لموقع (إرفع صوتك) إن راتبه لا يتعدّى 60 ألف ليرة سورية، لذلك اضطر إلى تشغيل ثلاثة من أولاده إلى جانب الدراسة، دون أن يتمكّن من الوصول إلى دخلٍ يغطّي إنفاق العائلة.

وتابع "أتسوق من البازار كل شيء. هناك البضائع رخيصة على الرغم من مشقّة الطريق كل أسبوع"، مشيراً إلى أن البازارات أدّت إلى تقليص إنفاقه بشكلٍ ملحوظ وأن فكرة إنشائه كانت ضرورية جداً خلال هذه الفترة.

تخفيف القلق

أدت الهدن واتفاقات خفض التصعيد، إلى وقفٍ شبه تام للأعمال العسكرية في محافظة إدلب، فضلاً عن ريف حمص الشمالي والغوطة الشرقية والمنطقة الجنوبية.

وعلى الرغم من عدم شمول إدلب في اتفاق خفض تصعيد، لكن المدنيون هنا يعيشون فترة ارتياح من الضيف الثقيل "الطيران الحربي"، وهو ما شجّع أكثر على الازدحام على البازارات.

وبحسب أهالي فإن كثراً من كانوا يتجرؤون على التوجّه إلى البازار، كونه تجمّع مدني كبير، ويخشون من حدوث عمليات قصف، فذاكرة السوريين حتّى الآن، لم تنسَ مجزرة سوق بلدة أريحا في ريف إدلب، والتي أدّت لعشرات الضحايا والجرحى، وتُضاف إليها أسواقاً اخرى تعرّضت للقصف في حلب ودمشق.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG