Accessibility links

المتشدّدون العائدون إلى تونس.. كيف يمكن إعادة إدماجهم؟


سلفي تونسي لحظة اعتقاله/ وكالة الصحافة الفرنسية

تونس- عبد النبي مصدق:

تتزايد مخاوف السلطات من عودة التونسيين المقاتلين في بؤر التوتر بالخارج، والذين قدرت أعدادهم بنحو 3000 شخص.

وقال وزير الداخلية السابق، الهادي المجدوب، في شهر نيسان/أبريل الماضي أمام لجنة برلمانية إن الأجهزة الأمنية لوزارته أحصت نحو 3000 عنصر في بؤر التوتر من بينهم 60 في المائة في سورية و30 في المائة في ليبيا والبقية في مناطق متفرقة من العالم.

ومع بدء تقهقر التنظيمات المتشددة في معاقلها الرئيسية بالشرق الأوسط تحت وقع ضربات التحالف الدولي وجيوش دول المنطقة، تتعمق هواجس البلدان التي تنحدر منها أصول أعداد كبيرة من المقاتلين من عودة هؤلاء إلى بلدانهم.

ومن بين هذه الدول تونس، حيث تمثل عودة المقاتلين إليها هاجسا يؤرق الأجهزة الأمنية والناشطين في المجتمع المدني.

اقرأ المقال كاملا

XS
SM
MD
LG